2014 افلام الكبير اوى
‏إظهار الرسائل ذات التسميات قصص نيك. إظهار كافة الرسائل
‏إظهار الرسائل ذات التسميات قصص نيك. إظهار كافة الرسائل

قصص سكس محارم رفقة اختي هدى التي نكتها مثلما انيك زوجتي


قصص سكس محارم



قصص سكس محارم رفقة اختي هدى التي نكتها مثلما انيك زوجتي


وهده القصه حكاها فى صديق






هذه قصة جنس حقيقية حدثت معي رفقة اختي هدى التي نكتها مثلما انيك زوجتي و في البداية اود ان انووه ان الغريزة الجنسية عندما ترتفع عند المراة او الرجل تفقدهما العقل حتى تجعلهما يفعلان كل شئ و يندمان بعد الانتهاء منها. قصتي التي ارويها لكم هي حقيقية وحصلت معي في بلاد الغربة و سارويها بتفاصيلها. انا رجل متزوج عمري 42 سنة و لي طفلان اعيش مع زوجتي و اطفالي و والدتي في بيت واحد لي اختان متزوجتان الكبيرة اسمها سهى و عمرها 40 سنة و الصغرى اسمها هدى و عمرها 28 سنة. في الاشهر الماضية مرضت والدتي و عرضتها على الاطباء فكان تقرير الاطباء هو يجب ان تعالج في الخارج في احد البلدان الاجنبية عندها اخبرتي اخواتي بهذا الامر و قلت لهما يجب ان تعالج والدتنا في الخارج و سوف اسافر معها لمدة شهرين حسب ما ابلغني به الاطباء فاتفقتا معي على موضوع السفر. و بعد اسبوع اتصلت بي اختى الصغرى و اخبرتني انها سوف تسافر معنا


قصص سكس محارم


فسالتها عن موافقة زوجها فاخبرتني انه يشجعها على السفر مع والدتها عندها اكملنا اجراءات السفر و حصلنا على الفيزا و سافرنا حتى وصلنا الى البلد الذي يجب ان تعالج فيه والدتي . بعد الوصول قمنا بتاجير شقة في وسط المدينة التي وصلنا اليها في اليوم التالي ذهبنا مباشرة الى المستشفى التي يجب ان تعالج فيه والدتي و اكملنا اجراءات الدخول الى المستشفى حتى المساء بعدها طلب منا الطبيب المختص انا و اختي هدى الانصراف و العودة في اليوم التالي حينها اعترضت اختي هدى و طلبت البقاء مع والدتي فرفض الطبيب و اخبرها ان نظام المستشفى لا يسمح ببقاء مرافق مع المريض حيث توجد ممرضة مسؤولة عن كل شئ عندها انصرفا انا و اختي هدى و عدنا الى الشقة للارتياح من تعب اليوم الذي قضيناه في المستشفى و بقينا على هذا الحال كل يوم نذهب و نعود للشقة مساءا نبقى انا و اختي هدى لوحدنا في الشقة اثناء الليل. اثناء بقاءنا في الشقة و بعد العودة مساءا تقوم اختي هدى بخلع ملابسها امامي و تبقى بالملابس الداخلية و تذهب للحمام لتستحم و انا كذلك كنت اخلع ملابسي و ابقى في اللباس و الفانيلا. في بداية الامر كنت لا اعير اهمية لها لكن بعد عشرة ايام بدأت انظر لها بشهوة عندما تخلع ثيابها امامي و لكني كنت لا اظهر هذا الشئ لها حيث كان صدرها جميل جدا و جسمها الابيض رشيق و شهرها اسود و طويل. في اليوم التالي قررنا الذهاب بالباص الى المستشفى لكي نتمكن من مشاهدة معالم المدينة التي نسكن فيها اكثر. ذهبنا الى موقف و صعدنا في الباص الذي كان مزدحما بالركاب فطلبت مني اختي ان تقف امامي لتحتمي من الازدحام فوقفنا قرب احدى نوافذ الباص بجنب احد الكراسي عندها تحر الباص و من كثرة الركاب صرت حاضن اختي من الخلف و طيزها اصبح في حضني حيث كانت لابسة بنطلون ضيق على طيزها و عند حركة الباص بدأ طيز اختي يتحرك في حضني حيث شعرت بدفأ طيزها الجميل في حضني فبدأ عيري ينتصب شيئا فشيئا حتى صار كالصاروخ و استمريت بتحريكه على طيزها و لكني كنت لا اعرف شعورها تجاه عيري هل هي مستمتعة ام لا , الا انها كانت تضغط بقوة عليه. بعد عودتنا الى الشقة مساءا بدأ تفكير اختي هدى يختلف حيث سألتني هل انا مشتاق الى زوجتي فاخبرتها نعم و اني ارغب ممارسة الجنس مع زوجتي حيث كنا لايخفي بعضنا عن البعض شيئا و كذلك هي اخبرتني باشتياقها لزوجها بعدها قامت بخلع ثيابها و انحنت امامي بحيث اصبح طيزها مفروج عندها لم اتمالك نفسي فاتصب عيري بقوة حتى رأته اختى فتبسمت و ذهبت الى الحمام لتستحم و هي تستعد الى جنس محارم جامد معي بعدها ذهبت انا


قصص سكس محارم


للاستحمام و من ثم جلسنا في صالة الشقة نشاهد التلفاز فبدأنا بالحديث حيث كانت اختي لابسة مخلابس خفيفة و ضيقة على جسمها الرشيق فكنت اتكلم معها و عيناي لا تفاررق النظر الى جسمها الجميل و عيناها السوداوتين و هي كذلك فاحسست عندها انها ترغب في شئ معي حيث بان هذا الشئ اثناء حديثها معي حين سالتني عن سبب انتصاب قضيبي عندما مس طيزها فاخبرتها و بجرأة ان سبب انتصاب قضيبي كان بسبب نعومة طيزها ثم سالتها ثم سالتها انا عن سبب ضغطها بقوة على عيري في الباص انها كانت مستمتعة بعيري حينها مازحتها وقلت لها انتي استمتعتي به من خلف البنطلون لو اخرجته لي سوف تستمتعين اكثر عندها تبسمت و قالت لي دعني اراه فقلت لها لا حرام انتي اختي فالحت علي وقالت لي ارني عيرك و اريك بزازي عندها اثار كلامها هذا شهوتي بقوة فوافقت و اخرجت لها عيري حيث كان منتصبا جدا و قامت هي باخراج ثدييها عندها طلبت منها ان تمسك قضيبي فاقتربت مني و مسكت قضيبي و هي تتاوه و تقول لي العب بصدري فقمت بمسك ثدييها و وضعت لساني على حلمتها و هي تفرك بقوة بعيري ثم بدات ابوس في شفايفها و امص لسانها و هي كذلك بعدها قمنا بخلع ملابسنا حتى اصبحنا عاريين و رجعت ابوس كل شئ في جسمها في احلى جنس محارم ساخن ثم قمت بحملها الى غرفة النوم و وضعتها على السرير و استمرت بالبوس و تفريك جسمها حتى بلغت الشهوة عندنا قمتها فطلبت مني و هي تتأوه ان ادخل عيري في كسها في البداية ترددت و لكن عندما رأيتها تفتح افخاذها و تقولي و هي تصرخ دخلوا دخلوا لم اتمالك نفسي فادخلته في كسها بقوة و قمت بحضنها و اخذت ادخل عيري في كسها و اطلعوا و نحن نتأوه من شدة الشهوة الى ان اقتربت من القذف فاخبرتها اني سوف اقذف اتركي ظهري حيث كانت تمسك به بقوة فرفضت و قالت لي اقذف داخل كسي عندها بدأت ادفعه بقوة في كسها الى ان بدأ عيري في القذف في كسها و هي تبستم و تقول لي اموت في عيرك حبيبي ثم عاودنا الكرة في اليوم التالي و استمرينا على هذا الحال طول فترة بقائنا في الخارج حيث مارسنا انواع السكس الامامي و الخلفي في جنس محارم ساخن جدا .اما الان فنحن نلتقي في بيتي عندما تاتي لزيارتنا و نمارس الجنس عندما نكون لوحدنا وده اميلى للبنات والمدمات


عائلتي قصص سكس عربي

عائلتي قصص سكس عربي

عائلتي قصص سكس عربي


قصص سكس عربيمرحبا انا لي صديقة ما بنفترقش أبدا و نحكي لبعض كل حاجة و نحن أصلا جيران باب للباب و كمان زميلتي فمدرسة بنروح مع بعض و نرجع مع بعض انا متوسطة طول 165 و وزن 60 و بيضة و مواضع انوتي متفتحة وراتي يعني ههه مهم انا بحاول اني اكون محتشمة فبلبس لبس واسع عشان ابويا و اخوتي متشديدن اوي و ما بخرجش ملبيت الا و انا مع حد و زميلتي مريم اقل مني طول و و 65 وزن و بيض كمان بص بتلبس لبص ضيق شوي متل تلبس فستان ضيق عند الصدر ف يبانوا بزازا كبار مع علم انه هي ورتا من امها (ام مريم ست حسنية دي حكاية بقا دي جسماها فاجر اوي لبسها ضيق كتير على طول صدرها مبين و مرسوم و طيزها كمان زوجها يعني ابو مريم توفى زمان كان راجل حنين و مرته بتغلبه ) انا مرات بستغرب يعني ابويا و خواتي متشددين فكل حاجة بص بيسمحولي اصاحب مريم ولا كمان امها بتدخل عندنا و كمان ابويا يقعد معها و يهزر معاها عادي ( هحكيلكم على عيلتي بابا محمود

قصص سكس عربي


محاسب و راجل شديد اوي و لصا بيتمتع بصحته ماما فريدة حنينة اوي عكس باب و ربة بيت كويسة و جسمها حلو اوي و بتلبس عادي ك اي ام اخواتي 3 مراد لكبير و شبه باب ومزوج وطلق فنفس سنة و محدش تكلم معاه عن سبب و وليد مابنشفهش خاص من سفرية ل سفرية بحكم شغله و خاطب و حتى لما يجي اجازة ما بيقعدش فبيت و اخي اخير و اصغر مني بسنة أدهم طالع لبابا و مراد على كول معصب و كمان مابيظلش ف لبيت و علاقتنا مابينا عادي كأي اسرة قصدي قبل ما ألاحظ اي حاجة يعني ) فيوم عادي و بابا تخانق مع أمي على سبب مجهول بص سمعتها تعيط جامد و تقول انا عملتلك اي انا موفرالك كل حاجة و بسمع و بطيع بدون ما اناقشك طيب ما شوفتش لاولادك بابا مردش عليها و خرج م لبيت انا حسيت انها خيانة روحت طبطبت على امي بص محكتلش اي حاجة مهم منيومها و انا بحاول افهم و خصوصا ان امي لما حكت لمراد ماقلش حاجة و كانه كان بيعرف حتى انه قال انه رجال كبير وبيعرف يعمل ايه
اكلني شك بابا من يومها مرجعش بص انا بشوفه ف حي و بيطلع لعمارتنا بص ما بيدخلش للبيت و سألت ماما كل مرة تبقى تبكي كتير فيوم اجت خالتي و دخلت مع ماما لغرفة و حكوا شو و روحت خالتي من يومها ماما تغيرة بقت بتعتني بنفسها اكتر
انا تخنقت من جو بيت فقلت احكي لمريم بص فينها مريم اول ما تصاحبت هي و ابن ميكانيكي و هي على كول معه بص خلاص قررت ليوم اني احكيلها يمكن تنجدني مهم روحت للمكان لي كانوا عادة فيه هو جنب مدرسة فيه اشجار كتيرة بيبات فيه متشردين عادة و صبح مكان عشاق لما قربت مكان خفت شوي لان اول مرة اروح اول مادخلت اندهشت كل مترين شب و بنت واحد بيبوس واحد بيحسس و حدة لاصقة فلحيط و شب وراها بيضغط علبها لحظة دي مريم انا ندهشت و خفت عليها خصوصا ان وجهها احمر (هو مكترت بوس و انا بغبائي ظنيته ضربها ) روحت اجريت و ضربته و خافوا لي كانوا هناك لاني عملت دوشة شدتني مريم ندمن ايدي و خرجتني
مريم يخرب بيتك عملتي ايه و ايه لي جابك
انا انت بتقولي ايه و انتي ازي بتروحي لمكان زي دا
مريم عادي حبيبي و حبيت اجرب
انا تجربي ايه يخرب عقلك لا انتي خربتي كتير
مريم اف خلاص بوضتي ليل قولي كنت عايزه ايه
انا اول مافتكرت بقيت ابكي جامد و هي بطبط عليا خلاص احكي وقفتي قلبي حد عملك حاجة
انا بنفس متقطع بابا بابا يا مريم خلاص حيطلق ماما
مريم ليه جرى حاجة
انا تخانق هو وماما و خلا ص من يومها مرجعش خالص و لا مراد عادي عنده د هو كمان بقا يجي فين ل فين و ادهم زادت عصبيته و مبقاش يخرج من غرفته و بيتخانق مع ماما كتير
مريم ماتخفيش كل بيت و له مشاكله عادي
انا كبعد كل لحكتهوله بتقولي عادي
مريم اه عادي ابوك هتلقيه مع وحدة امك انا بشوفها ملبلكون و تبان كويسة مراد كمان هو و ادهم صغير و متلك مخنوق
انا و اعمل ايه عاوزة اعرف مكان بابا
مرمم متخفيش هو عندنا فبيت
انا ايه بابا عندكم ليه
مريم انتي نسالتيش انا تغب=يرت ليه تعالي نقعد فمكان ولا اقولك تعالي شوفي بعنيك انتي كبيرة و هتفهمي
تمشينا لحد موصلنا ليتهم و دخلنا كان لبيت هادي بص في صوت فغرفة ام مريم وشوشتلي ماعملش صوة والخقها اول موصلنا لغرفة لي كان ببها مواري شو شفت لعمري ماكنت اظن اني اشوفه بابا فوق ام مريم و لتنين ملط و هي بتوحوح و بابا بيقول كلام يامتناكة انا هوريكي يا لبوة مريم خافت لاعمل حاجة اخدتني من ايدي و لسة ه تخدني لغرفتها شفنا مراد داخل للبيت و بدندن و لما شفنا وجهه جاب الوان وبعدين لاحظة غظب على و جهه و جرى علي شدني من ايدي انا و مريم و اخدنا لغرفة مريم و رمانا و قلنا انتم بتعملوا ايه عندكم يا منتاكان=ت انتي و هي انا بديت ابكي و خايفة منه و مريم قامت و قتلها بوريها لحقيقة اعمالكم حقيرة يا خولات انت و ابوك مراد بكل غضب دربها و لما خلص رماها على سرير و عراها و طلع فوقها و بقا ينيكها بكل قوة اماي و هي بتقوله مصحيح خول هو دا زب ناس بتنيك بيه انا موعيتش على حاي الا و مريم بتفوق فيا بنا اول مافقت شفتها عريانة و ريحتها غريبة بقيت ابكي قلتلي و لا تزعلي حالك هما بيستمتعوا و انتي اقتلي حالك
قلتها ماما مسكسنة
ضحكت ضحكة و قالتهلي يا ختي مافي مسكين غيرك امك شرموطة كبيرة دي بتتناك ما ابو احمد (ميكانيكي ابوا صاحبها ) و اخوكي يستي بينكني كل يوم فليل و مراد لما ابوكي يكون مع ماما بيجي ينكني
انا خلاص انا حاسة نفسي ضايعة خلاص
قالتي خلاص بدك تنتقمي تعالي ورايا هنوريهم ليللي سودة قتلها كيف و نحنا هيك
قالتلي نحبل و نفضحهم قدام ناس كلها
قتلها اي انتي تجننتي


قصص سكس عربي



قطعتني انا بقولك و انتي فكري
قمت قتلها خلاص هفكر و خرجت من عندهم ع بيتنا دخلت على طول لغرفتي كنت كارهة اشوف وش امي فكرت طول ليل و لقيت عندها حق صبح روحت عندها و قتلها انا فكرت و موفقا
مريم اوبا اول لازمك اعلمك حاجات و اخدت بايدي على غرفتها بعد ماجلسنا قاتلي لازم تنفتحي انا خلا ص تفتحت بك فخواتك و بعدبها اقولك نعمل ايه
قتلها اوكي بص اعمل ايه
مريم لا تفكري انا بظبط كل حاجة انتي بتعرفي تبوسي
اان لا
قربت مني و بستني بوسة طويلة كنت جاهلة بص بقيت بقلدها و بقت تفرك فبزازي كتير و بقيت بقلد اي حاجة بتعملها حتى لقتها فوقي بتلحس فبزازي جاد
اه اه يا مريم مصي كمان
و هي بتفرك ب كسي لي غرق مية (انا كنت بمارسة عادة سرية و انا بتفرج على افلام سكس)
الو ما خلص و حطيت كل عسلي قالتلي انا كمان سخنت ساعديني اخلص
قتلها حاضر وبقيت امص فبزازها و هبطت امص كسها و ابعبصها فيه حتى جابت عسلها و شربتها كله هي ضحكت جامد و قالتلي انتي محترفة يا شرموط ) هو انا خبيرة فمص علمني اخويا وليد من صغرنا و هو يقولي تعالي مصي حتى لما كبرنا اول ما يجي بيدخلني لغرفته و يقولي مصي يا لبوة )
قالتي بكرة اعرفك على احمد هو كان قالي انه بده ينيكك
انا خجلت و خفت بصح لما دكرت انتقامي قلت ما في وقت لخجل
روحت بعديها لغرفتي و نمت من تعب ما صحيت الا ساعة لقيت مريم بتفوقني فوقي فوقي ليوم دخلتك و انتي نايمة
انا بضحك ههه كنت ناسية
لبسة و نزلنا مع بعض و روحنا لمكان جديد بيت كان لص بينيبنا فتحلنا احمد و مكانش لابص حاجة دخلت مرميم و ضحكت انت مستعجل اوي ههه
احمد اه يا قلبي و ااخدها فبوسة طويلة و انا وقفا و خايفة ة فجاة دخل شب تاني طويل و كان ملط و زبه كبير و واقف و بيلعب بيه مرمي بصت عليه قلتله ايه دا دا مين و ايه لعصايا لواقفة
احمد دا لي هيفشخ صحبتك
انا خفت خصوصا انه زبه كبير اوي
مريم متل ما فشك يا احمد
احمد جاب الوان و قلها ايه
مريم متل ماسمعت يا قلبي و دخلت معاه غرفة و غلقوها
بقيت لوحدي انا وشب فقالي تعالي خجلان لي انا ياسر و متخفيش كبيت مرتين قبل متجي ف طيز احمد فف مهش اكون معك شديد مع انك متوصية من عنده ههه
مسكنس من ايدي و اخدني على صالة و قلعني و انا و كاني فقدت وعي خايفة اوي فقت على تفسي و انا عريانة و هو بيبوس فيا و بعدين قالي مصيلي زبي عشان ماوجعكيش باين عليك اول مرت
هبط مصيت و انا ببكي ابكي من كل حاجة و مانتبهت على اني منت بمص بشراهة و حتى بيضاته ما سلموا مني قومني بدون كلمة دخله فكسي نزلت قطرات دم و نزلت روحي من زجع و هو و لا رحمني بقا يدخل و يخرج بسرعة كبير





عائلتي المنحرفة قصص سكس محارم

عائلتي المنحرفة قصص سكس محارم




 

عائلتي المنحرفةقصص سكس محارم


عائلتي المنحرفه
اسمي مريم عزيز ٢٢سنه حاليا ١٧٥ سانتي كلية هندسه نوعيه ساكنه في القاهره بشرتي بيضاء شعري اسود طويل وناعم عيوني بنيه جسمي قريب للممثله بسمه يعني وسط عريض وصدر متوسط الحجم ولكن مشدود وزني حوالي ٧١ كيلوغرام .....قصتي بدأت من ٧ سنين يعني كان عمري ١٥ سنه وطولي كان ١٦٥ سانتي كنت أنا اصغر وحده في البيت الي كان بيتألف من انا واختي مروه الي ورايا علطول(مروه كان عندها ١٨ سنه ١٧٠ سانتي كانت ثانويه عامه ودخلت بعدها كليه تربيه بشره بيضاء عيون عسلي وشعر بني مموج صدرها كان نافر وكبير ومشدود وطيزها بارزه وحجمها في المتوسط وزنها كان حوالي ٦٥ كيلوغرام ) وبعدين اخويا عادل الكبير (٢٣ سنه ١٨٥ سانتي كليه طب اسنان بشره خمريه شعر اسود وعيون بنيه جسم رياضي عضلات بارزه كان قريب لجسم الممثل الاجنبي بويكا وزنو كان حوالي ٨٩ كيلوغرام ) واخيرا ماما فريده (٤٧ سنه ١٦٥ سانتي ٩٥ كيلوغرام بشره بيضاء شعر بني ناعم عيون سوداء صدر كبير زي الملبن وطيز كبيره بارزه مكنش عندها كرش ومكنش في ترهلات كان جسمها مشدود ومهتمه دايما بشكلها يعني من الاخر فرسه بلدي بلدي شغاله في احدى الشركات المصرية السيارات ) بابا عزيز مات من وانا عندي ٣ سنين كان شغال في احدى شركات البترول يعني كانت حالتنا كويسه ((دول الشخصيات الأساسية في القصه والباقي هيظهر واحنا ماشيين))


(((((قبل كل حاجه عايزه اقول اني باهتم بالتفاصيل فهتلاقو القصه تفاصيلها طويله ودقيقه جدا فأستحملوني لاني مبقدرش اختصر وكدا دي اصلا عادتي)))))


كان الروتين الدراسي كالآتي
اصحا كل يوم الصبح الساعه 6,30 عشان المدرسه الاعدادي المشتركه بتاعتي اخد شاور او اغسل وشي وإيدي وافوق شويه بعدين استنا الفطار او اروح اجهزو مع ماما عشان اخد شوية خبرات في الطبخ منها ههه... مروه اختي بتفضل نايمه براحتها لان مدرستها الثانويه المشتركه مسائي انا وهي مع بعض في نفس الأوضه...وعادل بيطلع من الاوضه على الفطار عدل وهو لسه بيحلم يعني وهو نايم مش مركز خالص....بنقعد احنا التلاته على الفطار نفطر بعدين اركب مع عادل في العربيه بتاعتو يوصلني المدرسه ويروح هو الكليه وماما تتحرك بعربيتها لشغلها اما مروه ف بتستنى لما صحباتها يعدو عليها وياخدوها معاهم المدرسه الثانويه المشتركه بتاعتها...بعد لما اخلص المدرسه بأستنا ماما عشان نروح لان عادل متعود يخرج مع صحابه وياكل برا كل يوم بعد الكليه وميرجعش غير المغرب او بالليل ونادر لما يروح بدري ...نروح نتغدا انا وماما وبعدين ادخل اذاكر او اتفرج على الTV او العب على كومبيوتر عادل وطبعا عادل بيتعصب عليا عشان كدا😂 ...مروه بتيجي تغرف لنفسها وتاكل بعدين يا تذاكر يا تخرج مع صحباتها يروحو الدروس او يتفسحو مع بعض وماما نادر لما تخرج من البيت لغير الشغل
أما الروتين الصيفي بتاعنا غير بيكون كالآتي
بعد الامتحانات وظهور نتيجه كل واحد فينا بنخرج مع بعض شهر في العين السخنه في شاليه كان بابا مشتريه لينا كان عباره عن دورين الدور الارضي اربعة اوض تلاته للنوم والرابعه فيها كراسي للضيافه غير حمام رئيسي ومطبخ وصاله كبيره....الدور التاني نفس نظام الدور الاول بس مش بنطلعه وبنكتفي بالدور الاول وتكون كل ايامنا من البحر للمحلات للسهر لحد آخر الشهر بعدين نرجع عشان شغل ماما ونقضي بقيت الصيف مع الصحبه والفسح انا واخواتي لحد لما تبدا الدراسه تاني... ودا الروتين السنوي بتاعنا
#ودلوقتي ننتقل للقصه#
طبعا انا كبنت عايشه في مجتمع متحرر نسبيا فاكيد اتعرضت لمواقف زي اني اشوف مقاطع بوس او سكس مع صحباتي او اشوف حبيب صحبتي وهو بيبوسها لما تقولي اراقبلها الجو واحنا في المدرسه او اسمع كلام خارج من شباب او اتعرض للمعاكسات لان جسمي من صغري وهو فاير وظاهر وكمان ممكن اتعرض اني اشوف جسم اخويا عادل او اشوف بتاعو صدفه وهو في الحمام او وهو في اوضتو لما ادخل من غير ما استاذن وانا اصلا متعوده على كدا اصلا اني اخش عليه او علي ماما ومروه علطول من غير ازن مسبق...ف مع كل الظروف دي طبيعي اعرف السكس بكل تفاصيله سيان من صحباتي او من الانترنت وطبعا عرفت البوس والزب والكس والنيك والمص والكلام دا كله وبيبقا نفسي اجرب احساس البوس مع حبيب زي معظم صحباتي
وفعلا الامنيه اتحققت وياريتها ما اتحققت
وكان بدايه الامر يو اربعاء في المدرسه
كان ليا صحبتي وسام (١٥ سنه ١٦٠ سانتي بشره قمحيه بس جميله جسمها مكانش تضاريسو ظاهره اوي بس كان حلو لدرجه مقبوله شعرها اشقر وعيونها خضراء )
المهم صحبتي دي كان ليها شاب اسمو سعيد (١٦سنه ١٧٥ سانتي بشره قمحي شعر طويل شويه وجسم حلو كان صاقط سنه فكان معنا في الاعدادي )صحبتي وسام جات اليوم دا وقالت...
وسام/بقولك اي يا مريم سعيد كلمني وقال بدو يشوفني النهارده
انا/وانا دخلي ايه بالموضوع
وسام/يعني لو تكرمتي احنا هنقضي الحصه الي بعد الفسحه في المعمل وانا كلمت البنات يدارو علينا وكاننا موجودين انا وانتي هنطلع الفصل انتي تقفي بره شويه وانا وهو نقعد مع بعض شويه اي رايك
انا/يخربيتك انتي ايه مرتبا الدنيا خالص
وسام/كلو عشان حبيبي سهيد متتصوريش يا مريم انا بحبو قد ايه المهم قلتي ايه
انا/امممممم ماشي موافقه بس ياريت منطولش
وسام/لا لا نطول ايه دي كلها يعني وقت الحصه بس تلت ساع
انا/ ماشي
بعد الفسحه طلعت انا ووسام الفصل وبقيت الشباب والبنات راحو المعمل استنينا دقيقه وكان سعيد جيه علينا ودار الحوار كالتالي...
سعيد/مسا مسا
انا/مساء النور
وسام/اتاخرت ليه يا حبيبي
سعيد/اصل الاستاذ الرخم طول لحد ما اقنعته اني اخرج
وسام/ok ولا يهمك يلا بينا
سعيد ووسام دخلو الفصل وانا فضلت شويه واقفه برا بعدين الفضول قتلني قولت ابص من خرم الباب عليهم انا كنت شايفاهم لانهم مديني الجنب الشمال يعني هما قدامي على طول بسيت لقيت سعيد زانق وسام على التخته او الدكه على حسب ما بتتسما مخليها قاعده وهو واقف قدامها بيقفش في بزازها ومقطعين بعض بوس ووسام حاطه ايدها على زب سعيد من بره والإيد التانيه على إيد سعيد على صدرها انا لما شوفت المنظر حسيت بأحساس خضه واثاره في نفس الوقت وإيدي راحت على صدري لوحدها وفضلت افرك حلمة صدري وكاتمه اهاتي بالعافيه.....وسام وسعيد فضلو على الحال دا فتره بعدين اتفاجات بسعيد ساب وسام وخلع البنطلون والبوكسر وزبو طلع قدامو كان كبير طولو حوالي ١٥ سانتي وتخين وعروقو نافره وسام مجرد ما شافت زبو نزلت عليه مص زي المجنونه انا بعدت عن الباب من المفاجأه وفضلت اتعجب نفسي(معقوله وسام تعمل كدا دا لو حد شافنا هيبقا انا كدا مشتركه معاهم في الجريمه)رغم الخضه وتانيب الضمير اني بساعد وسام صحبتي على كدا لقيت نفسي ببص تاني واركز مع زب سعيد و احساس الاثاره ورغبتي في اني اجرب خلاني انسى نفسي بصيت لقيت وسام لسه بتمصله بعد حوالي خمس دقائق بطلت مص ووقفت ونزلت البنطلون والأندر وميلت بحيث بطنها على التخته وطيزها لسعد وزبو الي رشق في طيز وسام بسهوله انا فضلت اتفرج وانا بقول في نفسي (يا سنه سوده كمان مفتوحه من طيزها """يكون فعونك يا وسام دا شكلو بيوجع اوي)سعيد فضل يديها في طيزها وهي كاتمه اهاتها لحد بعد عشر دقائق لقيت سعيد اتشنج وكلبش في طيز وسام بعدين طلع زبه وشفت لبنه بينقط من خرمها بعدين بدأو يلبسو هدومهم وانا بعدت عن الباب ولما طلعو سعيد قالي
سعيد/لامؤخذه يا مرمر طولنا عليكي
انا وانا عرقانه والتوتر ظاهر عليا/لا ولا يهمكو الصحاب لبعضيها
وسام/طب يلا عشان زمان الحصه خلصت
سعيد/ماشي يا مزه اشوفك بكره...سلام
كملت اليوم وصوره وسام وسعيد وهو بينيكها مش مفارقه خيالي ولما ماما جات تاخدني وروحت كان طول الوقت سرحانه وسعات كنت باتخيل نفسي مكان وسام ...وصلت البيت واكلنا انا وماما بعدين دخلت اوضتي وماما دخلت تريح وانا قلعت البنطلون وفضلت اتخيل الموقف بالكامل وافرك في كسي زي ما كنت بشوف في السكس وزي ما وسام حكتلي بعدين نمت من التعب
صحيت على حوالي الساعه خمسه على صوت ماما بتنده عليا
ماما/اصحي يا مريم وسام صحبتك بره بتقول نسيتي معاها حاجه
انا نطيت من السرير/ايه وسام..طب طب انا جايه حاله لسه بدي اقوم واشيل البطنبه لقيت نفسي نكت من غير بنطلون وكمان وسام دخلت عليا الاوضه وسدت الباب وراها انا غطيت نفسي من غير متاخد بالها وقعدت ورحبت بيها ودار الحوار كالآتي
انا/أهلا يا وسام اتفضلي
وسام/تسلمي انا كنت عايزه اسالك على حاجه
انا/خير قولي
وسام/انتي شفتيني انا وسعيد لما كنا في الفصل جوه
انا/مين لا لا انا مبصتش ولا شفت حاجه
وسام/مريم متكدبيش عليا انا خدت بالي وانا جوه وكمان كان باين عليكي التوتر لما طلعنا
انا/بصراحه الفضول هو الي خلاني اعمل كده بس و''''''''مهقول لحد انا اصلن مش عايزه وجع دماغ وكمان مش عاوزه اخسرك
وسام/ولا انا كمان بعدين لازم تراعيني كل وحده بدها ترتاح وسعيد اصلا وعدني انو يتجوزني بعد الدراسه تقريبا انتي عارفه
انا/ايوه انتي قلتيلي قبل كده بس عايزه اسال سؤال يعني
وسام/قولي
انا/هو انتي بتستحملي ازاي دا كان كبير أوي
وسام/هو ايه الي كبير
انا اتكسفت وسكت
وسام/اااااااه قصدك زبو دا كان الأول كبير وكان بيوجع بس مع الوقت اتعودت
انا/ليه هو انتو مع بعض من امتا
وسام/بقالنا شهرين
انا/ولحقتي تتعودي
وسام/ايوه دا خرمي بقي ياخد اتنين سوا تحبي تشوفي
انا متفاجئه/اشوف ايه
وسام قامت وبدات تخلع البنطلون/لحظه هوريكي
انا/لا لا هتفضحينا
وسام/يابت متخافيش مروه قابلتني وانا طلعه كانت مع صحباتها وامك قاعده في اوضتها والباب مقفول اهو
وفي خلال لحظات خلعت البنطلون الجنز والاستريتش والاندر وبقت عريانه من تحت بعدين جات ميلت قدامي وشاورت على خرمها
وسام/جربي كدا
انا/اجرب ابه
وسام/حطي صباعك جوايا
انا/لا لا لا انتي مجنونه لا
وسام/يابت اخلصي متخافيش
رفعت ايدي وبدات ادخل صاباعي لقيت طيزها بلعته قالتلي ادخل التاني دخلته وخش جوا بسهوله برضو بعدين دخلت التالت وشاورتلي ادخلهم واطلعهم كاني بنيكها
وسام/نيكيني بصوابعك
انا/ايه لا لا بطلي جنان
وسام/ارجوكي يا مريم انا تعبانه اوي
انا/بس مش في بيتنا يا وسام
وسام/يعني هو دا عزرك اننا في بيتكو
انا عايزه ابطل وكمان مش عايزاها تزعل فرديت بتسرع/ايوه اي مكان تاني ok
وسام/خلاص اطلع معايا يلا
انا /على فين
وسام وهي بتلبس البنطلون/انتي مالك اطلعي معايا وبس وانا هريحك(طلعت وقفلت الباب)
انا غيرت هدومي وطلعت لقيت ماما بتنده عليا
انا/نعم يا ماما
ماما/مشوار ايه الي رايحينو انتي ووسام
انا/مشوار ايه
وسام/بقول ليها ماما تعبانه وشقة اخويا امجد بدي اروقها لان التراب ملاها وطالبه مساعدتها وهي مطنشاني ينفع كدا يا طنط
ماما/لا يا مريم روحي مع صحبتك ساعديها
انا/حاضر هروح يلا يا وسام
وسام/يلا بينا
ماما/مع السلامه ويبقا سلميلي على ماما يا وسام
وسام/يوصل يا طنط
انا بيني وبين وسام/هو المشوار دا بجد
وسام/لا طبعا
طلعنا من البيت وركبنا تاكس وصلنا لشقة اخو وسام كانت في الدور التالت
انا/دا مش بيتكو يا بت
وسام/دي شقة اخويا الي هيتجوز فيها
انا/وهو فين دلوقتي
وسام/ في الأمارات بيكون نفسه
انا/طيب وانتي بتيجي شقتو دي ليه
وسام/كنت الاول لما تكون عاوزه تنضيف لكن مع الوقت عملتها مكان نتقابل فيه انا وسعيد بعد المدرسه
انا/يالهوي انتو كمان بتيجو هنا
وسام/ايوه بنتقابل في المدرسه على حسب الظروف لكن هنا بنيجي كل يوم
انا/طيب مجاش معاكي النهارده ليه
وسام/ابوه تعب وهو دلوقتي معاه في المستشفى
دخلت الشقه انا ووسام والشقه كانت نضيفه ومش محتاجه حاجه ووسام اخدتني علطول لأوضة النوم وهناك شورتلي اخلع هدومي
وسام/اقلعي
انا/نعم اقلع ايه
وسام/يابنتي اقلعي خايفه مني ليه انتي كان شرطك بيد اهلك انا نفذتو يلا بقا
انا بدات اقلع هدومي وهي كمان بعدين سألتني
وسام/هو انتي لما شفتينا كنتي حاسه بأيه
انا/عادي ولا حاجه
وسام انتي كدابه مريم عشان خطري سيبي نفسك ليا وهتطلعي من هنا مبسوطه
انا/ok كنت حاسه احساس حلو
وسام/يعني كان نفسك يتعمل فيكي زيي
انا/ياستي بس اطلع حتى ببوسه هههه
وسام/بس كدا
وسام قربت مني وبدات تبوسني وتفرك حلمات صدري وانا في الاول مكانش فارق بس مع الوقت اتجاوبت معاها وبدات احس باثاره واسيح في ايدها
بعد شويه ذقتني على السرير ونامت فوقي وبدات تبوس فيا وتمشي ايد على جنبي والإيد التانيه على صدري وانا مسلمه خالص ....فضلنا عشر دقائق كدا بعدين لقيت وسام نزلت عني وقربت وشها من كسي وبدات تفرك زنبوري بإيديها وتلحس بلسانها وانا غمضت عنيا وبقيت في عالم تاني بعدين حسيت بصباعها على خرم طيزي بيحاول يدخل انا في الاول رفضت بس مع لحس وسام لقيت نفسي سلمت وصباعها دخل كلو وبدات تنيك فيا بصباعها وانا سخنت وآهاتي ملت الشقه بعدين سابتني وقالت دقيقه وراجعه وشويه وجات ومعاها علبة كريم وخياره تقريبا في حجم زب سعيد
انا/انتي هتعملي ايه
وسام/سيبي نفسك وانا هظبطك
انا/ماشي لما نشوف اخرتها
وسام خلتني اعمل وضع الدوج وخدت شوية كريم على خرمي وشويه عل صوابعها ودخلت صباع وقعدت تنيكني بيه شويه وبدات تدخل التاني طبعا كان في الم وكنت بقول ليها كفايه وتبطل بس مع الوقت الالم خف ودخلت التالت وطيزي بقيت تاخد تلت صوابع وهي مرتاحه بعدين جابت الخياره وحطت عليها كريم وبدات تدخلها في طيزي الخياره كانت كبيره وطيزي وجعتني بس وسام كانت محترفه حطت ايديها على كسي وبدات تفرك في زمبوري عشان اسيح وانسا الوجع وبعد حوالي نص ساعه من المحاولات طيزي خدت الخياره كلها وبقيت احس بالاثاره من نيك وسام ليا فضلنا ساعه على الوضع ده ساعه تقريبا بعدين ظبطنا اوضة النوم ولبسنا ونزلنا......ومن يومها ووسام كل يوم في المدرسه نروح الحمامات ومعانا خياره او اي حاجه في شكل الزب وتقعد تنيكني بيها وكل ما سعيد يجي ينيكها انا الي اطلع معاهم واتفرج عليهم ودايما اتمنا اني اكون مكانها وفصلت على الحال دا لمدة شهرين لحد ما طيزي بقيت تاخد الخياره وهي مرتاحه ولا في الم ولا في حاجه خالص....لما جيت في يوم ووسام قلبت الطربيزه وحصل الي كن اتمناه بس متوقعتش انو يحصل
جيت في يوم رحنا انا ووسام شقة اخوها ودخلنا على اوضة النوم وخلعنا كالعاده والقعده مش خليت من البوس والاحضان والتقفيش واللحس والبعبصه ووصلنا اني اخد وضع الدوج ووسام تجيب خيارة عشان تنيكني بيها ووصلت لقمة الهيجان وبعد حوالي عشر دقايق من نيك وسام بالخياره وسام طلعت الخياره وبعدين في حاجه تانيه دخلت {{كانت دافيه وكبيره وبراس/\هي ايه يا حلوين؟؟!!مظبوط زب حقيقي جوايا}}في الاول محستش بالفرق بعدين بصيت لقيت سعيد راكبني وزبو جوايا
انا/يانهار اسود سعيد!!ابعد عني يا حيوان يا سافل
سعيد مسكني وقيد حركتي وبقيت تحت رحمته/انا حيوان وسافل وانتي الملاك الابيض النضيف
انا/ابعد عني انت عايز مني ايه
سعيد/انا نفسي فيكي من زمان بس انتي ولا هنا واخيرا قدرت اوصلك عن طريق صحبتك يا لبوه
انا/كدا يا وسام وانا كنت فكراكي صحبتي
وسام/مانتي كان نفسك في سعيد من زمان وانا حققتلك رغبتك ايه الي حصل بس
انا/و""""لو حد عرف من اهلي هيخرب بينكو
سعيد/روحي قوليلهم وقولي انك طلبتي من صحبتك انها تفتحك وقولي كمان انك كنتي بتتفرجي عليا وانا بنيكها وقولي انك بتيجي هنا مخصوص عشان تاخدي في طيزك يا شرموطه
انا سكت وفضلت اعيط وسعيد راكبني لكن مع الوقت بدات استمتع واهات الاثاره طلعت مني وبعد نص ساعة نيك سعيد اتشنج وحسيت بحاجه دافيه طلعت من زبو جوايا وكان احساس ممتع بجد بعد ما سعيد قام من عليا انا قمت لبست هدومي ونزلت من غير ولا كلمه وروحت بس احساس المنى بتاع سعيد جوايا وبين فلقات طيزي كان عاجبني جدا وصلت البيت كان على الساعة ٤ العصر لقيت ماما ومروه قاعدين على الTV انا كنت مفهماهم اني خارجه مع وسام ....سلمت ودخلت اوضتي وقررت انام من غير م اغسل نفسي ونمت على بطني لما صحيت الساعه 8,30 بالليل عل صوت ماما بتنده عشان العشى ...طلعت وقعدت مع ماما ومروه واكلت ومبينتش حاجه ليهم عشان اسلم من السؤال بعدين بدات انا الكلام مع ماما
انا/ممكن يا ماما اروح اقعد عند خالتي صفاء شويه
ماما/طيب والمدرسه
انا/يعني مجاتش من اسبوع بعدين احنا بنشطب في المنهج يعني مفضلش حاجه مش هيضر عير ان البت ناديه وحشتني جدا وعايزه اشوفها
ماما خلاص ماش بس ممكن مروه تروح معاكي عشان متبقيش وحدك
مروه/لا انا ورايا مذاكره بالكوم وعايزه اخلص من السنه دي على خير
ماما/خلاص بكره اجازة عيد العمال اسلا نروح انا وانتي وبعدين ارجع وانتي تقضي الاسبوع ويوم الجمعه اجيلك
انا/تسلميلي يا ست الكل
بعد العشا دخلت الاوضه وطلعت شنطة هدوم ورتبت كام غيار عشان اقضي الاسبوع هناك وكمان معاهم مايوهين عشان البحر وكدا ونمت وتاني يوم صحينا بدري انا وماما وطلعنا بالعربيه على اسكندريه
ماخوظه(خالتي صفاء٥٢ سنه اخت ماما الكبيره ساكنه في اسكندريه وجوزها متوفي من اكتر من ٣٠ سنه عندها بنتها ناديه ١٠ سنين ودول ملهمش اي دور في القصه مفيش غير الاسبوع دا وبس)
اول ما وصلنا خالتي رحبت بينا ودخلنا وعلى المغرب ماما طلعت وسابتني على اساس تجي يوم الجمعه تاخدني وباختصار انا طلعت الطلعة دي عشان ابعد شويه عن سعيد ووسام واريح دماغي شويه وقضيت الاسبوع وطبعا نزلت البحر واستجميت لحد ما جيه يوم الجمعه وماما جات اخدتني ووصلنا القاهره على العصر وانا دخلت الاوضه اريح وصحيت بعد ساعتين نوم صحيت وخرجت قعدت مع العيله واتعشينا سوا لان عادل جيه بدري اليوم دا وسهرت شويه بعدين نمت وانا بفكر لما اقابل وسام او سعيد هعمل ايه لحد ما رحت في النوم..................
صحيت تاني يوم زي عادتي وفطرت وطلعت انا وعادل على المدرسه ونزلت وهو راح كليته وانا دخلت المدرسه وطلعنا الفصول و خلصنا اليوم ومشوفتش لا وسام ولا سعيد فسألت عليهم البنات وقالولي انهم اتمسكو وهما مع بعض في الحمامات واتفصلو من المدرسه واهاليهم عرفو وكانت فضيحة كبيره .....انا في نفسي اتبسط عشان خلصت منهم بس زعلت على وسام لان اكيد سعيد هو الي دحك عليها وخلاها تتكشفله المهم روحت البيت واكلنا انا وماما بعدين ماما قالت انها طالعه تزور وحده صحبتها وهترجع بالليل وكدا البيت فضي عليا ماما خرجت ومروه في المدرسه وبعدها هتروح الدرس مع صحباتها وعادل في الكليه او مع صحابو ....انا قعدت افتكر يوم ما سعيد ناكني وبصراحه هجت وطيزي ابتدت تاكلني وكنت عايزه اريح نفسي فخلعت البنطلون وفضلت بتيشيرت ابيض كات وقعدت على سريري وفضلت انيك نفسي بصوابعي بس مكانش مكفي فقررت اروح وافتح سكس على كومبيوتر عادل
دخلت وفتحت الباسورد ....كان عادل منزل افلام وفديوهات سكس كتير على الكومبيوتر فتحت واحد منهم كان شاب ابيض وجسمه عريض ومعاه بنت تقريبا في نفس جسمي وكان زبو طويل وتخين والبنت كانت بتصوت من كتر الوجع ....انا وجهت الشاشه للسرير وقعدت عليه وبدات ادخل صباعين في خرمي وانا بشوف الفديو بعد حوالي عشر دقائق لقيت الباب بيتفتح وكان عادل داخل عليا وانا مش لابسه غير تيشيرت كت والباقي عريان........
اول ما دخل شافني وصوابع ايدي في طيزي والسكس شغال
عادل والذهول كان باين على وشو/ينهار اسود انتي بتعملي ايه
انا من الخضه مقدرتش اتكلم وحاولت انزل من على السرير ووقفت على رجليه بس من هول المفاجأة وقعت من طولي واغما عليا مفقتش غير وانا في حضن عادل عريانه من تحت وانا على دراعه وهو كان بيفوقني بعلبة بارفان معاه
انا اول ما جمعت الموقف انهرت في العياط وعادل بيحاول يهديني
عادل/اهدي يا مريم مش كده
انا بعيط/و""""اخر مره متقولش لحد ارجوك متقولش لماما
عادل/متخافيش محدش هيعرف اهدي انتي بس
وقرب باسني في خدي عشان يطمني بعدين رجع باسني تاني وتالت وانا كنت لسه بعيط لحد ما فاجاني ببوسه على شفايفي وضعنا انا وهو في عالم تاني
الجنس ما بين الاخوات ليه وضع مختلف المشاعر والأحاسيس والتفاهم مابينهم بيكون ليه احساس رهيب
عادل وهو بيبوسني مد ايده وبدا يقفش في صدري ويفرك حلماتي وانا نسيت نفسي وغبت في عالم تاني
انا بصوت متقطع/ع..عاد..ل...بلا..ش...
عادك/ريحي انتي بس واهدي ومتخافيش
عادل فضل يبوسني ويفرك حلماتي وانا كنت مثاره جدا وغايبه عن الدنيا بعد حوالي عشر دقائق عادل قام وشالني وحطني على السرير ونام فوقي وهو بيبوسني وايد على صدري والإيد التانيه حطها على كسى وفضل يدعك فيه وانا اهاتي كانت بدات تطلع ونفسي علي وجسمي سخن....بهد شويه عادل نزل عني وفضل يبوس في صدري وبطني لحد كسى وبدا يلحس فيه ويبعبصني بإده في طيزي وانا كنت مثاره واهاتي زادت وملت المكان بعد شويه من الوضع دا عادل قام من على كسي وقلبني على بطني وخلاني اخد وضع الدوج وطلع زبه الي كان تقريبا في حجم زب سعيد... عادل حط زبه على خرمي وبدا يحكه في طيزي شويه بعدين بدا يدخله ....في الاول وجعني لكن بمجرد ما دخل جوايا طيزي استقبلته بترحيب وعادل فضل ينيكني على الوضع دا حوالي نص ساعة بعد كدا اتعدل ونام على ضهره وخلاني اقعد على زبه بحيث وشي يكون نحيته وفضل ينيكني ويفرك حلماتي ويبوسني لحد ما اتشنج وجابهم في طيزي بعدين نمنا انا وهو في حضن بعض واحنا عريانين لمدة ساعه.......صحيت انا الاول وسبته ودخلت الحمام اخدت شاور بعدين دخلت الاوضه لبست هدومي وفردت جسمي على السرير ودار بيني وبين نفسي ك الاتي(انا ايه الي نيلته دا ،طيب دا اخويا والي حصل دا مش ينفع ،وهو يعني الي حصل بيني وبين وسام وسعيد دا هو الي ينفع،طيب هو هيكون رد فعلو ايه من ناحيتي وتصرفه هيكون ايه بعدين،بس لو هو تقبل الموضوع انا كمان هاتقبله ومش همنعه على الاقل هو احسن من سعيد ومصلحتنا وحد)قطع حبل افكاري دخول عادل عليا وهو عريان
انا/ايه دا انتا صحيت
عادل/انا بس كنت بشوفك زعلانه ولا هربتي مني ولا ايه ظروفك
انا/لا مفيش ولا يهمك روح يلا البس عشان زمان مروه وماما جايين
عادل/طيب عايز اتكلم معاكي
انا/كدا طيب البس عشان ميجوش فجأه
عادل/لا هما مطولين ماما قدامها لبالليل يعني حوالي ساعتيت ومروه كلمتها دلوقتي وقالت هتيجي مع ماما
انا/طيب عايز ايه
عادل/شوفي انا مش هسال مين الي فتح طيزط او اتعصب عليكي واضربك ولا حتا هقول لحد انا بس عايز اعرف انتي دلوقتي شايفاني مين
انا/عادل اخويا الكبير
عادل/حتا بعد الي حصل دا
انا/اممم طيب انت عايز ايه دلوقتي يعني
عادل قرب مني أوي/عايز مايكنش الي حصل دا يكون مزعلك مني
انا/لا مش زعلانه
عادل/وعايز كمان تكون دي مش اخر مره
انا/ماشي
عادل وهو متفاجئ/انتي بتتكلمي جد
انا/ايوه
عادل/بجد انتي احسن اخت شفتها
وحضني وهو مبصوت وفضل يبوسني وانا مسلماله بعدين لقيت ايده سرحت على كسي وبدا يفرك حلماتي وانا مسلمه ....المهم باختصار عملنا واحد تاني على السرير بتاعي ودخلنا الحمام واخدنا شاور سوا بعدين طلعنا وفضلنا نلعب بلايستيشن لحد ما ماما جات هي ومروه واتعشينا ونمنا ومن هنا بدات قصتي مع وفي الايام الي جات بعد كده اتعود عادل انو ينيكني وانا نايمه في الاوضه ومروه نايمه جمبنا على السرير بس طبعا لما تاخد المنوم او يجيني في الحمام او يجي ياخدني من المدرسه بدري ونروح مكان هو عارفو ....وجيت في يوم روحت من اامدرسه في تاكس لان ماما اتاخرت في الشغل غير اني طلعت بدري من المدرسه شويه ولما وصلت دخلت البيت وسمعت صوت اهات طالعه من اوضة عادل....اتسحبت بشويش ولقيت الباب موارب بصيت لقيت مروه واخده وضع الدوج وعادل شغال فيها نيك...انا اول ما شفت كدا اتفاجئت بس فكرت وقررت ادخل واشارك...روحت خلعت كل هدومي واتسحبت لجوه من غير ما يحسو ووقفت جمبهم....عادل لما شافني في الاول اتفاجئ بس لما بصلي عرف الي في دماغي ...اما مروه فلما شافتني اتخضت واتعدلت وهي مستغربه
انا/بطلتو ليه قصص سكس محارم
مروه باستغراب/انتي بتعملي ايه وداخله كدا ليه
عادل/مريم هتشارك معانا يا مروه عشان القعده تكمل
مروه/هو انتا كمان....انتا وهي
انا/ايوه انا وهو يعني بلاش اخد من الحب جانب
مروه ابتسمت وكانها تقبلت الموضوع/لا ازاي دانتي تشرفي وقربت مني وبدات تبوسني وتفرك حلماتي وانا من الحركه هجت وبقيت على اخري وعادل وقف يتفرج ويفرك زبه وبعد شوية مداعبات من مروه ليا من بوس واحضان وتقفيش مروه عدلتني وخلتني افلقس على السرير وهي نزلت تلحس كسي من ورا وانا كنت في عالم تاني ....عادل قرب مني ووجه زبو لوشي ...انا فهمتو بس دي كانت اول مره امص زبه فمسكته بإدي وبدات الحس راسو و بعدين حطيتو في بقي وبقيت امصو وبكدا مروه بتلكس كسي وتبعبصني في طيزي وانا بمس زب اخويا عادل والوضع كان مثير جدا....وبعد كدا عادل طلع زبو من بقي وشاور لمروه تبعد عني بعدين جيه من ورايا ودخل زبو في طيزي وبدا معركة النيك معايه ومروه جات وبقت تبوس فيا وتفرك حلماتي وانا غايبه عن الدنيا واستمرينه على الحال دا نص ساعة بعدين عادل جاب لبنه جوا طيزي وانا حسيت بيه كان سخن جدا وكتيير من الاثاره...قمنا اخدنا شور مع بعض وعملنا واح تاني في الحمام وخرجنا ولبسنا وخلص يومنا كدا وكدا بقيت انا ومروه وعادل وعلاقتنا شغاله بلا انقطاع حتا بعد ما مروه اتجوزت بقيت كل ما تيجي عندنا نعمل واحد وعادل ينيكها من كسها ولما بتكون مع جوزها عادل بيهريني نيك من طيزي لحد ما يهد حيلي ....وبالنسبه لوسام وسعيد فمن اخر مره مشفتهمش ولا حتى صدفه


الزوجه المحرومه قصص سكس المحارم

الزوجه المحرومه قصص سكس المحارم


الزوجه المحرومه قصص سكس المحارم


الزوجه المحرومه


قصص سكس المحارم


الزوجه المحرومه قصص سكس المحارم




انا متزوجه وعندي 42 سنه وعندي ثلاث اولاد اكبرهم 15 سنه واصغرهم 7 سنوات زوجي يعمل بالحكومه وكثيرا لم يجمعنا الفراش الا في المناسبات الحكوميه والاعياد حيث انه يكون في اجازه تبدا قصتي في يوم ذهابي لااشتري ملابس وبعض الحاجات من السوق ركبت عربيه وكانت لسه فاضيه ركبت بجوار الشباك في انتظار ان تتحرك العربيه امتلئت العربيه وجائت بجواري سيده وقبل ان تتحرك العربيه صعد شاب وركب واقف حيث انه لا مكان فاضي بعد قليل نزلت السيده التي بجواري وجلس الشاب بعد فتره احسست برجله تتعمد ان تحك في رجلي لم اهتم للامر واعتبرته مش قصده فتح بعدها جريده كانت معه واخذ يقرائها واحسست بكوع يده يحك في صدري معها احسست بان جسدي تحرك عليه لم اهتم للامر واحسست ان حلمات صدري قد انتصبت تعمد ان يحك بيده علي فخدي ويحك برجله لم استطيع الانتظار طلبت من السواق الوقوف لاانزل من العربيه وعند وقوفي لاانزل احسست بيده تمسك رجلي لم اعرف ماذا افعل مررت ونزلت وكان باقي كتير علي المكان اللي انا نازله فيه قلت امشي احسن لاني احسست بنار في جسدي من حركات هذا الشاب المهم بعد 5 دقايق من المشي وكان الشارع شبه فاضي لان الميعاد ده كان الساعه 10 الصبح ويوم احد كانت البلد شبه فاضيه فوجئت بالشاب اللي كان معايه بالعربيه امامي اندهشت بادر بالكلام بانه احس اني تضايقت منه ونزل مخصوص ليعتذر ايقنت انه متمرس علي مخاطبه النساء وعرض علي ان نمشي حتي لا يظن احد انه يضايقني لا ادري مااصابني لم استطيع حتي الاعتراض ومشيت معه وانا مسلوبه الفكر حتي الكلام لم استطيع حتي الكلام قعد يحكي بانه متاسف بس انا حاسس انك فيكي حاجه مختلفه شدتني ليكى لااعرف ماهي طبعا كنت عارفه ماذا يقصد من الكلام ده وجدتني اسايره في المشي والكلام حتي ان اي واحد يشوفنا يقول دول مع بعض مش اغراب وتعمد عند مروري بجوار الرصيف ان يسندني من ظهري بعد عشر دقايق مشي احسست اني اعرفه من زمن فقد كان طليق اللسان يعرف كيف يعبر جسور النساء وبصنعه سحبني في الكلام حتي اني عرفت اسمه وعرف اسمي وبعض ظروفي وارتحت للكلام معه مررنا علي سينما نظرت دون ان ادري علي السينما تنبه وبادر بالكلام من كام سنه مادخلتي سينما ضحكت حيث اني من 15 سنه لم ادخل سينما كانت ضحكه اشبه بالبكاء تصيد الخيط وبادر بالقول طيب تعالي حندخل السينما دون تفكير قلت له ماشي كان فيلم الساحر كانت السينما شبه خاويه رايته يعطي الرجل 10 جنيه بقشيش اندهشت من ذلك فقال لي مافيش خساره دلوقتي تشوفي ان العشره جنيه مش خساره سكت المهم جلسنا علي جنب بعد قليل ابتدا الفيلم في الفيلم منظر لمنه شلبي حركني ولم احس الا بيده علي رجلي تركتها لاني كنت مع الصوره فعلا سخنت من المنظر لم احس الابيده وهي تغوص في لحمي وجسدي ملتهب ويدي في صدري واحسست بيده تمسك كسي لم ادري الا وانا انزل لبني وجاء صوته وهو يقول لي تعالي نرجع ورا الصوره احلي من هنا قلت ماشي وقفت ويده حول خصري ومررت من امامه واحسست بزبه منتصب زاد من تعبي احساسي بزبه صعدنا الي اعلي وهممت بالجلوس فقال لي لا مش هنا تعالي اخر السينما فيه خشب لقيته لف من ورا وانا معه وحضني وبسني لم احس بحالي فقلت له الناس والعمال قال شفتي العشره جنيه ليه عرفت انهم متعودين علي كده لان العامل شافنا واحنا بنلف علي السور ولم يهتم المهم لقيته طلع زبه من البنطلون وقعد يمص فيه ورع العبايه وانا معه نزلت اللباس وحطيته في صدري وعلي الواقف دخل زبره في كسي قلت اهه كاني بنت بتتفتح وكاني اول مره اتناك فيها وفعلا كانت اول مره اتناك فيها من 8 شهور جبهم في كسي طلعت اللباس ولبسته بعد ان خدت منه منديل ورق سددت به كسي قال نكمل الفيلم قلت لا ي**** نخرج خرجنا في الطريق قالي ايه رايك قلت جميل بس لسه كتير قالي ايه رايك لو اتأخرتي ساعه او ساعتين قلت مافيش مانع قالي حنركب عربيه ونروح البيت عندي قلت له نركب تاكسي اسرع قال انه ماكنش عامل حسابه علي الخروج عرفت انه ماعهوش فلوس اعطيته 50 جنيه لم يتردد واخذها انا كنت مستعجله اتناك كان ساكن في مدينه العبور منطقه شبه فاضيه شوارع مافيش فيها حد ماشي المهم وقفنا امام بنايه وصعدنا للدور التاني دخلنا شقه وانا في قمه الفرحه بعد قليل دخلنى جلست علي اول مقعد مش مصدقه نفسي انا بعمل ايه مافيش دقيقه كان جنبي وجلس يحضني ويبوسني وانا اشده نحوي واتمحن واقول اه وكنت في عالم تاني علي غفله احسست بيد اخري تعبس في لحمي افقت رايت واحد تاني معه يلعب في كسي خفت ولكنه قال لي انه صديقه وهو معه في السكن ومينفعش انه ينام معايه وصديقه مينمش لقيت صديقه بيقول شوفي يامتناكه احنا الاتنين حنخليكي تحبي النيك ذي عينيكي واحسن ليكي انك تمشي معانا ذي مانقولك علشان تتبسطي وترتاحي احسست اني معنديش اي راي وغصب عني لازم اسمع كلامهم قال لي صاحبه قومي يامتناكه استحمي مش ناكك في السينما احسست اني فرحانه لما اسمع كلمه متناكه يمكن لقب كنت حابه اعيشه مايعرفش اني عايزه اتنين تاني معاهم علشان يعوضوني الحرمان المهم دخلت الحمام وجيت اقفل الباب دخل معايه صاحبه وقالي انا احميكى قلعني هدومي وهو يمص في رقبتي ويبوسني وانا كنت رايحه في عالم تاني قالي باين عليكي تعبانه قوي قلتله قوي قوي وعايزاك انت تمتعني باي طريقه تحبها المهم احس اني شبعانه نيك حممني وناكني وهو بيحميني خرجت ودخلت غرفه فيها سرير ودولاب وشبه مزبله طلعت علي السرير قالي لا انزلي مصي زبي نزلت واخذت امص له زبه حتي اصبح واصل لحد ركبته وتعمد ان اجعله في كامل انتصابه حتي امتع نفسي بطوله طلعت علي السرير ودخل زبه بالراحه في كسي قمت شداه عليه قالي بالراحه يالبوه بقيت فرحانه وهو بيشتمني وفرحانه اكتر بالصفات الجديده متناكه ولبوه وكان استاذ نيك تفنن في امتاعي دخل صاحبه التاني اللي كنت معه بالسينما وقعد يلعب في بزازي ويبوس جسمي واعطاني زبه امصه له حتي شد واصبح اطول من التاني لقيت صاحبه نام علي ظهره وقالي اركبي علي زبي ظبت نفسي وركبت علي زبه وزب التاني في فمي بعدها لف ولقيت صاحبه شدني عليه والتاني بيلعب في خرم طيزي معاه كريم وبيدخل صباعه في طيزي وجعني قالي اصبري وحترتاحي شويه تعودت علي صابعه بعدها لقيته دخل صباعين وجعني اكتر وصاحبه التاني عمال ينيكني من تحت لم ادري الا واللي فوق بيحط كريم ويكتر في لحظه لقيت صاروخ دخل طيزي لم اتمالك نفسى وصحت من الوجع صاحبه صرخ فيه وقال حتفضحينا يالبوه اسكتي وحط ايده علي فمي والتاني عمال يدخل ويخرج في زبه حتي اني اتبسطت اكتر من النيك في كسي شويه واحسست بنار جوه طيزي لقد قذف لبنه في طيزي قمت جري من ***** ودخلت الحمام وشطفت نفسي وانا في قمه النشوه والفرحه بما انا فيه خرجت لقيتهم لسه في الغرفه دخلت عليهم وطلعت علي السرير قالي احسن حاجه فيكي انك نظيفه تعالي مصي زبي قعدت امص زبه والتاني بيلعب في خرم طيزي شويه ولقيته دخله في طيزي وانا في قمه الفرحه جلسنا قرابه الساعتين عرفت منهم انهم واخدين برشام ومتحضرين للنيك في اي وقت وانهم بينزلوا الشارع يصدادوا النساء المهم عرفوا مني اسمي وانا فين ساكنه كنت بحكي وانا مش عارفه بيخططوا لايه بعد شويه دخلت مع واحد من الاتنين الغرفه ناكني نيكه جميله وخرجنا جلسنا واذا بيهم بيسالوني معاكي فلوس قلت لهم معي 100 جنيه قالوا شوفي بقي يالبوه انتي كل يوم اربع تيجي هنا من نفسك تلفونك معانا وبيتك عرفناه يعني لو مش حتيجي حنعملك فضيحه انتي مش قدها علي شرط تجيبي وانتي جايه لكل واحد 100 جنيه معاكي قلت لهم لايمكن انا معنديش مبلغ ذي ده انا ممكن اجي كل يوم مش يوم الاربع بس لاني مشتاقه للنيك اكتر منكم انتم الاتنين اما فلوس انا علي البلاطه بقيت اروح عندهم كل يوم اربع اتناك حتي ملوا مني واصبحت الان لا استطيع العيش دون ان اتناك وبقت شغلتي دلوقتي امشي في الشارع اتمني ان اصادف اي حد عنده مكان اروح معاه حتي ان الكثيرين عرفوني وعرفت الكثير واصبح النيك عندي كالدواء لااستطيع الاستغناء عنه نصيحه لكل زوج وزوجه للزوج عندما تشعر بانك مقصر طلق زوجتك واشتري اسمك وللزوجه عندما تجدي زوجك مقصر اطلبي الطلاق واشتري سمعتك ماحدث لي من انانيه الزوج وضعفي انتهت قصتي وانتهيت معها


قصص سكس المحارم سكس محارم وزوجتي الفرنسية


قصص سكس المحارم سكس محارم وزوجتي الفرنسية


سكس محارم وزوجتي الفرنسية


قصص سكس المحارم





أسمي سالم وعمري 29 سنة*متزوج*من إمراة فرنسية حيث كنت اتعلم هندسةمعمارية بمدينة باريس وتعرفت على عائلة فرنسية مسلمة وتزوجت ابنتهم وعدتالى بلدي وعشت في بيتي المكون من شقتين ..حيث اهلي واخواتي العازبات يسكنون بشقةواسكن انا واخي المتزوج بشقة واحدة حيث لي غرفتين ولاخي غرفتين بنفس الشقة ..كانتزوجتي حلوة وشديدة البياض..وكانت حامل جديد..ورغم حبي الشديد لها وقناعاتي بها إلاانني كنت اتمنى ان انيك امرأة عربية اسمع غنجها وآهاتها بالعربي..ولذلك فقد كنت احسد أخي على زوجته واتمنى ان انيكها او ان أرى جسدها..ومع اننا في شقة واحدة الاانني املك حمام مستقل واخي ايضا له حمام مستقل ولكن المطبخ مشترك..وانا اعمل الانفي مكتب هندسي خاص مشترك لي ولزميلي وزوجتي تعمل في مكتب للترجمة وطباعةالمستندات..وأخي يعمل في مجال الكهرباء وله محل لبيع ادوات الكهرباء تحتعمارتنا..وعندما نعود من عملنا كنا نقضي سهرات جميلة مع دار اخي ونشوي اللحوم والاسماك ونتعشى سويا..وكنت اختلس النظرات لزوجة أخي والى وجهها المائل الى السمار ولونه برونزي ذو دم خفيف..وكانت ضحكتها تدخل باعصابي ودمي..ولم تغيب هذه الضحكة عنمخيلتي حتى وانا في عملي..وكنت اتمنى ان نتصارح انا واخي ونتبادل الزوجات ولكن اخيكان ملتزم ..وكل يوم يمر يزداد تعلقي بزوجةاخي..وحاولت عدة مرات في المطبخ التقرب منها..وملاطفتها ..ولكنها كانت تتجنبنيلانها تخاف من زوجها خوفا شديدا..وتخاف على مستقبلها معه..وفي يوم من الاياموبالصدفة صار بغرفة نومي خلل في الكهرباء وتوقف عمل المكيف بسبب احتراق بعض الاسلاك..واحضرت اخي ليلا الى الغرفة وبعد ان فحص الكهرباء اخبرني انها محتاجة لتغيير بعض الاسلاك الداخلية الموصلة الى المكيف..واتفقنا ان ياتي اخي غدا صباحا لتصليح كهرباءالغرفة حيث اكون انا وزوجتي بعملنا ويكون البيت خاليا ويشتغل على راحته..وبعد اناتفقنا وتعشينا مع دار اخي ذهبت مع زوجتي الى غرفتنا لننام..واستيقظت من النوممبكرا وعملت شاي ووضعت لزوجتي قرص منوم خفيف العيار وقرص فياقرا بكاس الشاي حيثوضعت لها بعض البسكويت وبعض الحليب الممزوج مع الشاي كي لا تحس بطعم الفياقرا ولبستزوجتي ملابسسها لتذهب الى عملها..ولكنها بعد ساعة من شرب المنوم نامت على السريرفجردتها من جميع ملابسها ونكتها وعلى الرغم من انها شبه نائمة الا انها كانت تتجاوبمعي وتئن وتتلذذ بالنياكة..ثم مسحت لها كسها وتركتها نائمة وهي عارية كما ولدتهاامها..وزرعت كاميرا تصوير فى الغرفة محاطة بالورود وغير ظاهرة ولكن عدستها تكشفسرير النوم كاملا ونصف الغرفة ..واخذت إذن من شريكي في العمل وقلت له انني مريضواختبأت فوق سده الحمام ومعي لاب توب مشبوك بالكاميرا لاراقب تصرفات اخي عندما يرىزوجتي عارية..وبالفعل رأيت اخي يسير باتجاه غرفة نومي لإصلاح المكيف وفتح اخي غرفةنومنا..وعندما رأى زوجتي نائمة عارية كما ولدتها امها وقف امامها ينظر الى جسدهاالعاري باستغراب..ثم ترك الغرفة واقفل الباب عليها وخرج..فقلت في قرار نفسي ان اخيمؤدبا واخلاقه عالية جدا ولا ينساق وراء الرذيلة..وقررت ان انزل عن السدة ولكننيتريثت قليلا خوفا ان يراني اخي..ولكن الأمر اختلف عما كنت اتوقع..حيث ان اخي عادالى غرفة نومي بعد أقل من خمس دقائق ووقف يتأمل جسم زوجتي العاري..وحسب تصوري أناخي اعتقد ان*زوجتي*غابت عن عملها وتعرت خصيصا لاجله لانها تعلم انه سيأتي فيالصباح لتصليح المكيف..وايضا اعتقد اخي ان زوجتي تدعي النوم العميق..وفجأة رأيت فياللابتوب يد اخي تتحسس جسم زوجتي حيث لعب بيده بحلمات صدرها وفركها لها وما زالت زوجتي نائمة..وانزل يده الى كسها واخذ يفتحه بكلتا يداه وينظر الى داخله..ثم اقفلاخي غرفة نومنا بالمفتاح وتجرد من جميع ملابسه ونام فوق صدر زوجتي وبدا يداعب بظرهابراس زبه ويرضع حلماتها ..صارت زوجتي تتوجع وتصدر انينا ووضع شفتاه على شفتاهاليقبلها بعنف..صارت زوجتي تتجاوب معه وتبادله القبلات وحضنته بكلتا يداها واعتصرتهالى صدرها معتقده انه زوجها لانها تحت تأثير الحبوب المنومة..وايضا كانت حامية بسببسريان مفعول حبة الفياقرا التي جعلت جسمها يلتهب ويهيج وهي نائمة..وكان أخي في غايةالسرور لانه يعتقد انها تجاوبت معه وادعت النوم..صار اخي يولج زبه برحم زوجتي ذهاباوايابا بقوة كبيرة وزوجتي تئن وتتوجع بقوه اكبروتعتصره الى صدرها اكثر واكثروارتعشت زوجتي وصارت تشهق وتصدر اصواتا قصص سكس المحارم سكس محارم وزوجتي الفرنسية 

قصص سكس محارم اسلط ناس ينيكو امي واخواتي البنات


قصص سكس محارم اسلط ناس ينيكو امي واخواتي البنات


قصص سكس محارم اسلط ناس ينيكو امي واخواتي البنات


قصص سكس محارم اسلط ناس ينيكو امي واخواتي البنات


انا شاب بعشق الجنس جدا عندي 24 سنة وكنت بتفرج علي افلام سكس كتير جدا لدرجة اني سمعت كل افلام السكس علي المواقع المجانية وبدت اضيع فلوس كتير علي شراء افلام السكس من المواقع الجنسية الاحترافية وعندي مكتبة افلام جنسية كبيرة اوي عالكمبيوتر بس بردو بدأت ازهق ,واللي خلاني اعشق الجنس البيت اللي اترببت فيه ,امي اسمها ابتسام عندها 42 سنة ربة منزل ,اختي الكبيرة اسمها علياء وعندها 26 سنة لسه متجوزتش ,واختي الصغيرة اسمها حورية وعندها 22 سنة وبردو لسه متجوزتش ,طبعا انا الراجل الوحيد في البيت ومكنش ليي اصحاب كتير عشان كدا كنت دايما في البيت وسط اخواتي البنات وامي ,طبعا البنات بتحب الدلع والفرفشة بطبيعتهم وكانو باستمرار يدلعو عليا ,وطول ما انا في البيت ابص الاقي امي رايحة جايه قدامي وطيازها تترقص من وراها من كبرها ,وبزازها قدامها عامله زي مدفع رمضان واقفه ومنصوبة,واخواتي البنات يقعدو يقيسو في بزاز بعضيهم قدامي وبزازهم البيضا اللي زي الجيلي تتكشف قدامي ,امي جسمها مربرب شوية طولها 160 سم وزنها 80 كيلو ولونها ابيض زي اللبن جسمها طري جدا زي الملبن ,بتحب تدلع نفسيها جدا وبتهتم بمظهرها اوي ,في البيت دايما بتبقي لابسه حاجه خفيفة يعني بيبي دول ,وساعات يبقي شفاف كمان


وساعات وخصوصا في الحر تبقي لابسه البيكيني بس اللي هو الكيلوت والسوتيان بس ,اختي علياء الكبيرة زي امها في الجسم تقريبا وزنها 75 كيلو وطولها 165 سم ,بس علياء لونها قمحي فاتح وطبازها اكبر من طياز امها ومدورة عن طياز امها شوية , انما البنت الصغيرة حورية ,جسمها كورباج مدورة وملفوفة لفه حلوة وزنها 58 كيلو وطولها 58 كيلو ولونها ابيض زي اللبن ابيض من امها كمان ,انا متعود اشوف امي واخواتي البنات بيرقصو في البيت بالملابس الخفيفة ويتحدو بعض في الرقص الشرقي بس دايما كانت امي بتفوز وخصوصا ان امكانياتها مساعداها ,وهما بيرقصو يجيبوني في النص ويقعدو يدلعو عليا ,وطبعا في وسط جلسة الانس والدلع دي ,كان زبري يقف الف مره في النص ,مره امي تخبط طيزها الكبيرة في زبري , ومره اختي الكبيرة تقعد علي حجري من هنا ,و مره اختي الصغيرة تبوسني من هنا ,كانت بتبقي مليطة محارم ,انا كان زبري بيهيج اوي فبجري علي اوضتي افك زنقة زبري وارجع تاني ,بس الموضوع بدأ يطور معايا ,بدأت ازهق من مكتبة الافلام الجنسية اللي عندي ,الافلام الجنسية كلها تمثيل وتكلف مفهاش حاجه واقعية ,حاولت اني ابعد عن عالم الجنس كتير جدا بس كنت بفشل بسبب المناظر اللي بشوفها في البيت من امي واخواتي البنات واجسامهم الطريه الملبن اللي شبه عريانة باستمرار قدامي في البيت فكانو هما الحافز علي اني استمر في جنوني بالجنس ,كنت كل ما عيني تقع علي امي او اخواتي في البيت ادخل افرك زبري علي تخيلات في دماغي ان فيه فحل ماسك امي واخواتي ونازل نيك فيهم ,بدأ الامر يطور معايا وبقيت عاوز اشوف فيديو جنسي جماعي كله نيك يكون ابطاله امي واخواتي البنات ,وبالفعل بدأت افكر في ازاي اقدر اعمل الفيديو دا ,وازاي اقدر اقنع امي واخواتي انهم يمثلو قدامي فيديو سكس مع 3 فحول كل فحل مع واحدة منهم ينيكها ويفرشخها نيك وكل دا يكون قدامي ,انا كنت واثق انهم مستحيل يوافقو علي حاجه زي دي ,فقررت اني اعمل الفيديو دا ويبان ان الامر كان غصب عني ,الفكرة نطت في دماغي ,انا كان ليا اصدقاء كتير علي تويتر بحكي معاهم علي جنس المحارم والكلام دا فاتفقت مع 3 انهم ينيكو محارمي قدامي ووافق التلاته علي كدا ,اتفقت معاهم علي انهم يستنوني في مصنع مطرف ومهجور علي طرف المدينة وانا هيجيبلهم محارمي لحد هناك ,وفي اليوم اللي اتفقت فيه مع الفحول دول روحت البيت وقلت لامي واخواتي ان فيه واحد كان صاحبي من زمان وشوفته النهاردة وعزمني علي فرحه في المكان الفلاني ,وركبت انا وامي واخواتي العربية بتاعتنا وروحنا لحد المصنع المهجور ونزلت من العربية مع امي واخواتي البنات ,طبعا فضلت امي تستغرب
وتقولي "دا ايه المكان المهجور دا يا زياد الظاهر ان صاحبك ضحك عليك"
فجه صوت شخص من ورانا
وقال "لا مضحكش عليه ولا حاجه ,في فرح وفيه دخله وكل حاجه ,بس الدخله هتبقي دخلتك انتي وبناتك يا شرموطة"
فبصيت انا وامي واخواتي ورانا ونلاقي 3 رجاله ماسكين سلاح
ال3 رجالة في بق واحد "خوشي يا لبوة منك ليها علي جوه بدل ما نفرغ السلاح دا فيكم "
طبعا الوحيد اللي عارف القصة هو انا ,دخلت انا وامي والبنات المصنع وقام واحد منهم ربطني في الكرسي وحطو الكرسي في حته ضلمة علي جنب بحيث اني ابقي شايفهم وهما بينيكو محارمي وامي واخواتي ميبقوش شايفين ودا كله عشان اعرف افك نفسي من الربطه الخفيفة اللي ربطوها واعرف احك زبري علي فيلم السكس المباشر اللي هيحصل قدامي في امي والبنات ,لقيت الفحل اللي ماسك امي
بيقولها "اقلعي يا شرموطة الفستان دا ,ولا تحبي اقلعك انا"
وال 3 فحول كانو قلعو هدومهم بالكامل وواقفين عريانيين قدام امي واخواتي البنات ,امي واخواتي كالمعتاد لما بيروحو افراح بيبقو لابسيين كلهم نفس الموديل بتاع الفستان ,كانو لابسيين فستان سمني حرير محزق ومخصر اجسامهم بالظبط وطيازهم كانت نافره من ورا وبارزة ,والفستان كان مقلوظ طيازهم اكتر واكتر


امي كانت بتحاول تقلع الفستان وهي مترددة ,الفحل اللي واقف قدامها كان هايج ,فطلع السكينة من جيبه ومسك فستان امي من عند الرقبه وشقه الفستان بالطول ,وهو بيشق الفستان بالسكينة السكينة فلتت منه وجرحت بزاز امي وجابت دم غرق بزها اليمين ,فضلت امي تسمح الدم بأيديها لحد ما وقف الدم ,الفحل نزل الفستان من علي جسم امي علي الارض مشقوق نصين ,واتكشف جسم امي الملبن الطري قدام الفحل ,كانت لابسه كيلوت وسوتيان بس من تحت الفستان ,اول ما علياء وحورية اخواتي شافو امي بيحصل فيها كدا خافو جدا فقلعو الفساتين بسرعة ومن غير اي تردد ,وبالشكل دا بقي امي واخواتي البنات علياء وحورية في قلب المصنع عريانيين قدام 3 فحول زبارهم واقفه وهايجه علي اخرها علي اجسام محارمي ,فلقيت زبري اتنطر مره واحدة ووقف زي العمود ,الفحل بتاع امي مسك السوتيان بتاع امي والكيلوت بتاعها وشدهم جامد من علي بزازها ومن علي كسها ,اتقطع السوتيان واتفردت بزاز امي الكبيرة علي جسمها ونزلت لتحت بعد ما كان السوتيان رافعهم لفوق واتكشف كس امي الابيض الناعم جدا المنتوف بعناية فائقة وشفرات كسها الكبيرة والمفروشة علي جسمها زي الفراشة الكبيرة ,وبقيت امي واقفه عريانة قدام الفحل وقدامي كمان ,الفحل اللي هينيك امي مسك امي من وشها و شدها جامد ناحيته لحد ما بزاز امي اتخبطت بقوة في صدر الفحل واتفرشت علي صدر الفحل وبقي صدر امي في النص بينها وبين الفحل ,وبدأ الفحل وهو ماسك راس امي يبوس فيها بنهم شديد كأنه بياكلها اكل بلسانه وشفايفه ,مفيش حته في وش امي الا وكان الحل باسه ولحسه وعضه بشفايفه كمان ,امي كانت بتحاول تقاوم بس الفحل اقوي منها بكتير عشان كدا كان مثبتها بكل سهولة ,في نفس الوقت كان الفحل اللي مع اختي الكبيرة علياء دافن راسه بين بزاز اختي الكبيرة ,زي مقلتلكم ان اجمل حاجه في اختي علياء هي بزازها حاجه لا تقاوم ,الفحل اللي كان مع اختي الصغيرة مكنش محظوظ اوي زي الاتنين التانيين ,لان اختي حورية كانت بزازها وطيازها موش كبيرة اوي ,عشان كدا الفحل اللي معاها خللي اختي تنزل علي ركبها ومسك زبرو ودفنه في بق اختي ,وهو ماسك راسها ومثبتها ونازل بزبرو وطالع من بق اختي ,كان عماله يتحرك بسرعة زي المجنون ونسي انه بينيك بقي اختي موش كسها ,لحد ما خللي اختي الصغيرة ترجع اللي بطنها من عنف النيك اللي كان بينيكه لبقها ,في نفس الوقت كان الفحل اللي مع امي عماله يبوسها ,وعلي فجأة لقيت الفحل اللي مع امي ضرب امي بركبته من تحت في كسها ضربه جامدة اوي ,فأمي نزلت ايديها علي كسها من الالم وسقطت في الارض علي ركبها وبقي وشها في مقابل زبر الفحل اللي كان بيبوسها ,ودفع الفحل بزبرو في قلب بقها مره واحدة ,ومع ان زبر الفحل كان تخين وطويل انما قدر بق امي يشيل زبر الفحل بالكامل ومن غير ما يبان من زبرو اي حاجه بره ,فضل ينيك في بق امي فترة كبيرة انا كنت مركز معاهم وناسي علياء وحورية تماما ,بس لاحظت غريبة شوية اختي الصغير حورية بدأت تتغير تعابير وشها كأنها بتستمتع بزبر الفحل في بقها ,كانت ماسكه زبرو بأيديها الاتنين ومع ذلك مكنتش قادرة تسمكه كله وعماله تمص في طرف زبرو بطريقة احترافية تدل علي انها بتمصو برغبتها ,كمان كانت بتنزل ايدها وتفرك كسها من تحت وهي بتمص زبرو ,الفحل اللي مع اختي علياء نيمها علي الارض علي بطنها ,وكان بينيكها في طيزها وهي عماله تصوت من الالم لانها اول مره تتناك في طيزها واول مره تتناك عموما بس الفحل مكنش هامه غير انه يدفن زبرو في احشاء اختي علياء وبين فرادي طياز علياء الممتلئة بالدهن وهو بينيكها كانت طيازها بتترج زي كور من الجيلي مع شدة دفع الفحل لزبرو في طيزها وبيضانه المدلدلة كانت عماله تتخبط علي شفرات كس اختي علياء من تحت وهو رايح جاي بزبره في طيز اختي علياء وصوت تصادم بيضانه بشفرات كس علياء كأنهم بيعزفو سيمفونية النيك ,الفحل اللي مع امي رقدها في الارض بعد ما خلص نيك في بقها ونزل علي كس امي وفضل يلحس في كسها ويمص شفراتها ,امي شفرات كسها كبيرة وطويلة


عشان كدا الفحل اللي بينيكها وهو بيمص شفرات كسها كأنه بياكل مكرونة سبيجاتي وهو عماله يلهط في شفرات كس امي ,صوت بقه وهو بيلهط في شفرات كس امي خلاني قذفت المني بتاعي بقوة شديدة لدرجة ان المني اندفع من زبري اكتر من 5 متر لقدام ,بعد ما خلص الفحل لهط في شفرات كس امي ,وقف علي ركبه وامي نايمة تحته واتجه بزبرو ناحية كس امي وبقي زبر الفحل من فوق وكس امي تحته علطول ,مسك الفحل زبرو بأيديه ودفنه في كس امي مره واحدة ,امي مكنش عندها كس زي بقية النسوان انما كان عندها شق كبير اوي اسمه كس لما دخل الفحل زبرو جوه كس امي مكنش باين جوه خرم كسها مع ان الفحل زبرو كان تخين اوي ,فبدأ الفحل اللي راكب امي وبينيكها يدفن زبرو في كسها مره ويخرجو من كسها ويدخل قبضة ايده بالكامل في كسها وكان كس امي بيشيل قبضة ايد الفحل ومن غير امي حتي ما تتألم ,يعني يدوب قبضة ايده علي قد كس امي بالظبط ويقوم يشيل قبضة ايده من كسها ويرجع يدخل زبرو تاني وهكذا لحد ما قذف المني بتاعه في كس امي من جوه ,في نفس الوقت الفحل اللي بينيك اختي علياء في طيزها لقيته هو التاني بيقذف المني بتاعه بس قسمه بين كس اختي علياء وطيزها كب شوية في طيزها وهو بيقذف لقيته طلع زبرو بسرعة من طيزها ودفنه في كس اختي علياء بسرعة كأنه عاوز يروي كل خروم اختي بالمني بتاعه ,وافحل للي مع اختي الصغيرة حورية قذف المني بتاعه في كس اختي حورية بس دا بقي فضل يقذف فترة كبيرة اوي لان اختي حورية كانت متجاوبة معاه جدا لدرجة انه لما خرج زبرو من كسها لقيت كسها ومع انه ضيق انما المني كان سايح من كسها لبره علي وراكها وطيازها ونزل علي الارض يعني زي ما تقول كدا سابها سايحة في لبنه ,بعد ما خلص الفحول نيك في عائلتي الكريمة قامو من عليهم وسابو محارمي مرميين في الارض من التعب والمجهود اللي بذلوه وهما بيتهتك شرفهم ,وجم الفحول ناحيتي وعملو نفسيهم بيفكوني عشان امي واخواتي ميشكوش ,وسابنا الفحول وخرجو بره المصنع ,روحت انا ناحية امي واخواتي البنات وشيلت هدومهم من علي الارض وحطيتها علي كتفي وبدأت اسند امي واختي عليا عشان اسحبهم عشان نلحق نخرج بسرعة من المكان ,وهما ساندين عليا من التعب وماشيين معايا ببص علي كساسهم لقيت كساسهم وطيازهم بتنقط بالمني بتاع الفحول علي الارض ,انا موش عارف اوصف شعوري في اللحظة دي وانا بسند امي واخواتي البنات من التعب اللي تعبوه من النيك اللي ناكهولهم الفحول قدامي وكساسهم وطيازهم اتكبست بالمني بتاع الفحول لدرجة ان كساسهم وطيازهم عماله تنقط بالمني وهما ماشيين في اللحظة دي زبري اتنفض مره تاني من الشهوة وقذفت المني علي نفسي وانا ماشي وسط محارمي بعد ما اتناكو من الفحول هما ملاحظوش بسبب الاجهاد والتعب اللي هما كانو فيه ,وصلتهم العربية ولبسو هدومهم جوه العربية وطلعنا علي البيت ,وتاني يوم دخلت علي الفحول اللي ناكو محارمي علي تويتر وبعتولي الفيديو اللي صوروه بالاتفاق معايا وهما بينيكو محارمي ,انا في اليود دا فركت زبري علي الفيديو اكتر من 6 مرات ومازلت الي الان مبفركش زبري غير علي الفيديو دا وهو الفيديو الوحيد اللي بيقدر يوقف زبري بجد وانا شايف فيه امي واختي علياء واختي حروية بيتفرشو نيك


قصص سكس محارم - ابني نفسة يمارس الجنس معايا | محارم عربي

قصص سكس محارم - ابني نفسة يمارس الجنس معايا | محارم عربي


قصص سكس محارم - ابني نفسة يمارس الجنس معايا | محارم عربي







قصص سكس سحاق





لم يخطر ببالي يوماً أن ابني المراهق يشتهي أن يمارس جنس المحارم معي ولا فكرت في ذلك الأمر ولا حتى تحريت له أو حذرت منه! الحقيقة أنني لم أدر ما أفعله و ابني يشتهيني و يكتم في نفسه ولا أعرف حتى كيف له أن يتخيل أن يضاجعني و أنا أمه الذي أنجبته ولا كيف تأتيه خيالاته المحرمة عني! اﻵن أنا أدري لماذا كان يتعمد أن يتحرش بمؤخرتي حيناً في المطبخ بحجة أن يتناول كوباً من الماء ليشرب و حيناً آخر في الطرقة فيتعمد أن يحشر جسده بجسدي!! كذلك ذات مرة و في منتصف الليل و أنا خراجة من غرفة نومي بقميص نومي للحمام سمعت صوتاً ياتيني من غرفة أبني لأجده فوق سريره يقبض على قضيبه المتصلب ويدلكه يستمني ويتاوه و يتنهد وهو في غاية التعرق: بحيك يا سارة بموووت فيكي…نفسي أبوسك…آآآآه نفسي اضمك ليا…نفسي أشوف كسك وطيازك و أعصرهم…آآآح نفسي أعصر بزازك الحلوة الكبيرة بين أيديا….ساعتها ظننت أن أبني يستمني على صورة فتاة في عمره اسمها سارة !
ساعتها لم استغرب كثيراً لأن ابني المراهق مثله مثل معظم المراهقين في ذلك العمر من الهياج الجنسي وخاصة ان ابني قوي البنية متين التكوين يشه لأبيه في ذلك! لكن لم يخطر لي قط أنني أنا موضوع استمناءه و محط رغباته و أنني انا امه هي التي يود أن يمارس جنس المحارم معها!!الحقيقة أني لا لم أكن اعلم قبل اﻵن سر اختفاء ثيابي الداخلية من الحمام وسر وجودها في غرفة طارق ابني إلا اﻵن! لم أكن أصدق في شيئ اسمه زنا المحارم إذ أنني لا أتخيل أن هناك شخصاً يشتهي أمه أو أخته ويتمنى يفعل بهما كما يفعل الزوج بزوجته حتى أصابني ذلك و اكتشفت أن ذلك الشعور يراود بل ويمسك بخناق أبني و يتمكن منه! أعرفكم بنفسي أنا مدام سارة سيدة أربعينية 43 عام اعمل مهندسة كمبيوتر متوسطة الطول ممتلئة الجسم ولكن في غير سمنة جميلة الوجه و رقيقة الملامح صدري كبير ومشدود نوعاً ما و أرتدي بناطيل جينز و أحياناً بالفيزون و في البيت أحياناً كثيرة ألبس قمصان نوم تبرز صدري أكثر و أكثر بل أني لا اتحرج أن لا أتردي الاندر ظناً مني أني في بيتي قلعتي الخاصة. كنت إلى ذلك الحين أحيا حياة مستقرة مع زوجي وأبنائي الذين أهتم بهم كثيراً وبمعرفة كل شيء عن أصدقائهم حتى لا يفسدوا أخلاقهم. بسبب عملي و اشنغالي لم اركز كثيراً في أفعال ابني الغريبة التي كانت تزيد غرابة في نظري يوماً بعد يوم حتى اكتشفت ما صدمني و اذهلني!! نعم فذات عصرية غادر ابني طارق غرفته الخاصة مسرعاً لينزل سلالم العمارة لان احد أ أصدقائه يناديه في خروجة فنسي جهاز الديسك توب خاصته عاملاً.
دخلت غرفته بالصدفة لاجده كذلك و عندما هممت بان أطفأه وجدت رسالة قادمة من إحدى الياهو ماسنجر وهالني أن الطرف الآخر يتحدث مع ابني المراهق طارق بكلام فاضح عن أمه!! فهو يصفها بأنها عاهرة ومتناكة شبقة وأنها تشتاق لممارسة الجنس مع أي شخص وتعجبت ما الذي يجعل شخصاً يتحدث مع ابني بمثل هذه الصورة؟!!! رحت أجاريه ف المحادثةوبدأت أكتب له على أني هو -ابني- وعرفت منه أن ابني المراهق طارق قد أخبره أنه يشتهيني ويريد أن يمارس جنس المحارم معي و بكل الوضعيات لانني أنا امه مزة مثيرة أوي بحسب وصفه!!! دق قلبي بقوة من هول الصدمة وارتفع ضغطي ولم أصدق هذا إلا بعد أن قمت ببحث دقيق ففي كل ملفات الجهاز حتى وجدته يخبئ مجموعة من الأفلام الجنسية كلها تتناول ممارسات جنس المحارم بين أم وابنها، ووجدته يحتفظ بمحادثات سابقة مع أشخاص لهم نفس الميول الشاذة!! بل أنه صدمني حين رأيته يخبر بعضهم بأنه مارس معي الجنس بالفعل، ويظل يصف لهم أوضاع السكس التي نتخذها سوياً بعد أن ينصرف ولبده وإخوته ويخلو لنا المنزل!! في محادثات أخرى يخبرهم انه يتمنى أن يجرب معي ولكن يخاف أن أصدّه و انه يشتهني بقوة!! الحقيقة ليتلها لم تغمض لي عين ورحت أفكر لما أبني المراهق يميل نحوي هذا الميل؟! هل ذلك ممكن فعلاً؟!! فانا فعلاً جميلة كامراة واعلم أني مرغوبة فالكثير من الشباب العشريني يعاكسني في الشارع ولكن أن يصل الحد ان ابني يشتهيني جنسيا؟! يتيها عنفت نفسي فقد أكون أنا من أغريته بي فقد كنت أتخفف من الثياب في المنزل، فلم أكن أتوقع أن أحداً من أبنائي يمكن أن ينظر لي نظرة شهوانية، ولهذا فقد بدأت أنتبه لهذا الأمر ولكن المشكلة مازالت قائمة، بل أني بدأت أشعر أني أعيش في المنزل مع رجل غريب يريد مضاجعتي ومشاركتي الفراش!! هل أخير ابيه هل ألبي له رغبته كي أبدد طاقته! ولكن والده كل ما يفعله لن يغني فهو سيعنفه قليلاً ويصرخ في وجهه واكون قد بذلك أسقطت حاجز الحياء عند ابني وقد يتطور الأمر!

قصص سكس عربي اخت مرات ابويا

قصص سكس عربي اخت مرات ابويا


اخت مرات ابويا قصص سكس عربي


قصص سكس قصص نيك


 

قصص سكس عربي اخت مرات ابويا

جة ابي التي تكبرها بسنتين قد حصل بينها وبين زوجها سوء تفاهم جعلها تزعل منه وتأتي ملتجئة الى دارنا ... كانت هذه المرأة في اوائل الثلاثينات وكانت جميلة وجذابة , قامتها متوسطة وجسمها ممتلئا ومثيرا لكنها جمالها كان اقل من مستوى جمال وجاذبية زوجة ابي ... لم يسبب وجودها في البيت اي تأثير علي في البداية ولكني والحق يقال وجهت في بعض الاحيان تفكيري اثناء الاستمناء نحوها بدلا من زوجة ابي من باب التغيير وتخيلت نفسي انيكها ببعض الاوضاع التي اشاهدها في الصور الجنسية ولكني لم افكر ابدا بأن احاول تحقيق مثل هذا الامر معها ... تم تهيئة سرير نوم لها في السطح بجانب اسرة اخي واختي الصغيرين , وفي احد الليالي وفي حوالي الساعة الثانية ليلا استفقت بالصدفة فوجدتها تضع يدها على خدها وتتكأ على سياج السطح في المنطقة القريبة من سريري وتتفرج على الشارع وتبدوا عليها علامات الأكتئاب ... سألتها بصوت خافت لكي لا اوقظ الاخرين هل هناك امر ما فأرتبكت حين راتني قد استيقظت لكنها قالت لي بهمس لا ليس هناك شيء وانما قد اصابها الارق فقامت من سريرها واخذت تروح قليلا عن نفسها عن طريق النظر الى الخارج ... تصنعت العودة الى النوم بينما ظلت هي واقفة في مكانها تنظر الى الشارع ولكنها بين الحين والاخر كانت توجه نظرها نحوي مما جعل امرا ما يراودني قام زبي على اثره فورا ولكني كنت اعرف بان ليس هناك أي شيء استطيع ان افعله في مثل هذا الظرف ... بقيت اتقلب في فراشي وهي تنظر الي كلما انقلبت وبعد قليل رأيتها تتجه الى الباب وتتحسس شيء ما ثم عادت الي وهمست بأذني قائلة بانها عطشى وتريد ان تنزل الى الاسفل لشرب ماء بارد من الثلاجة وتخاف ان تنزل لوحدها وطلبت مني مرافقتها فقلتلها بصوت خافت "لكن الباب مقفل لان ابي معتاد على قفلها واخذ المفتاح معه" فقالت لي "لقد ذهبت ووجدت بان المفتاح موجود على الباب" ... قمت من سريري واتجهنا معا الى الباب وفعلا وجدت المفتاح في الباب ويبدوا ان ابي قد تحسب لوجودها واخذ يترك المفتاح في الباب اذ قد تحتاج ربما للنزول الى داخل الدار لقضاء حاجة او لاي سبب اخر . دخلنا الى الباحة العلوية وكان الظلام دامسا في الداخل باستثناء ضياء خافت يأتي من الخارج واردت ان اشعل النور لكنها قالت لي لاتشعل الضوء العلوي حتى لايتسرب شعاعه الى السطح من الباب الزجاجية فيثير انتباه احد ... وضعت يدها بيدي واخذنا نهبط على السلالم معا, وحين اصبحت يدها بيدي وشعرت بحرارة جسمها مسني على الفور تأثير كهربائية الجنس وبدأت خفقات قلبي تتسارع واخذ انتصاب زبي يزداد ويزداد ... كانت تضغط بيدها على يدي ولا ادري هل كان ذلك لشعورها بالخوف ام لان الافكار التي كانت تدور برأسها تشابه الافكار التي تدور برأسي , وحين وصلنا الى الطابق السفلي قالت لي بانها تريد ان تدخل الى الحمام اولا فدخلت بينما بقيت انا واقفا خارج الحمام انتظرها ... لم تغلق الباب كليا بل ابقت جزء منه مفتوحا بحيث يستطيع من يرسل نظره خلالها ان يرى ماذا يجري في الداخل , وانا لم اقصر بذلك طبعا فقد بقيت اختلس النظر اليها وارى ما تفعله ... جلست على التواليت وتبولت ثم تشطفت وغسلت كسها وطيزها وقد لاحظت على الفور بانها لاترتدي ملابس داخلية بل كانت بقميص النوم فقط ... خرجت من الحمام وسرنا معا نحو المطبخ وحين وصلنا اتجهت الى النور لاضيئه لكنها مرة اخرى قالت لي لا تشعله لانه سيجلب الانتباه الى ان احد ما موجود في الاسفل … لا ادري لماذا كانت لا تريد مني اشعال النور هل كان ذلك ربما لتبرر وجودها القريب مني باستمرار بحجة الظلام والخوف او لسبب اخر في نفسها , في حين كنت انا على العكس من ذلك اتوق لاشعال النور لكي انظر الى وجها وجسمها وأتمتع بجمالها ومفاتنها … اتجهنا الى الثلاجة وملئت كأس من الماء فشربت نصفه واعطتني الباقي لاشربه فتعمدت ان ادير الكأس امامها لاشرب من نفس المنطقة التي مست شفاها ... بعد ان ارتوينا قالت لي هل نصعد قلت لها كما تشائين ... صعدنا الى الطابق الاول وكانت غرفتي في طريق صعودنا وحين مررنا بها سالتني هل هذه غرفتك قلت نعم قالت هل استطيع رؤيتها قلت لها اهلا بك فيها ... دخلنا غرفتي ومع انها كانت مظلمة الا ان ضوء الشارع كان مباشرة امام نافذتي مما جعلها منيرة بشكل كافي تظهر معه جميع اجزاء الغرفة .قصص سكس.. اقتربت من طاولتي التي اذاكر عليها وأخذت تقلب ببعض الكتب فظهر تحتها بعض الصور الجنسية التي املك الكثير منها الا انها تظاهرت بعدم رؤيتها ثم قالت لي "انا لأزال غير نعسانة فهل انت نعسان" قلت كلا فاستطردت قائلة "لماذا لا نجلس هنا ونتحدث قليلا لنقتل الوقت حتى ننعس ثم نصعد" فوافقت عل الفكرة فورا وكاني كنت بانتظارها ... لم يكن في الغرفة مكان نجلس عليه غير فراشي فجلسنا عليه قرب بعضنا البعض وقد أصبحت واثقا بان الشيء الذي يدور في رأسي هو نفسه الذي يدور برأسها لكن كل منا كان ينتظر مبادرة من الاخر ... سالتني عن احوالي في الكلية وهل لي صديقة فيها فحدثتها عن انعزاليتي وعدم اختلاطي بالفتيات فابدت استغرابها وقالت لي "لماذا انت هكذا فانت شاب وسيم وجميل وكل فتاة تراك تتمناك وانا لو كنت بسنك وغير متزوجة لما ترددت في تكوين علاقة معك ابدا" ... شجعني كلامها فسالتها عن سبب خلافها مع زوجها فقالت إن السبب هو ان زوجها لديه علاقات خارج البيت مع فتيات اخريات فتعجبت لذلك وقلت لها "لماذا يفعل زوجك هذا فانت جميلة ومثيرة وكل رجل يراك يتمناك ويشتهيك فلماذا ينظر زوجك إلى الأخريات" فأخذت تبكي وقالت "ماذا افعل فهذا حظي" فما كان مني الا ان اقتربت منها ووضعت رأسها على صدري واخذت امسد على شعرها بحنان لاخفف من حزنها قائلا "عزيزتي ميس لا تحزني لان زوجك لايستاهل هذه الدموع التي تنزل من عينيك" ارتاحت لمبادرتي هذه ورفعت ذراعها ووضعتها على كتفي ودفنت وجها في صدري واستمرت بالبكاء ... حين اصبحنا بهذه الدرجة من القرب من بعضنا أخذت اشعر بأنفاسها وشممت رائحة جسدها فازداد تهيجي الى درجة كبيرة ووصل انتصاب زبي الى درجة مذهلة ... اخذت مع تمسيدي لها اقبلها من رأسها واطلب منها ان تكف عن البكاء وان لا تهتم للامر محاولا التخفيف من حزنها ... وشيئا فشيئا اخذت اهبط بقبلاتي الى الاسفل فبدأت اقبلها من جبينها ثم هبطت اكثر واخذت اقبلها من خدودها وانا اهمس لها "كافي حبيبتي لاتبكي ... ستجعليني ابكي معك" كانت ضربات قلبي تزداد في التسارع وزبي يصرخ طالبا مني أن أسرع وان أكون أكثر جرأة ... بعد ذلك رفعت وجها بيدي وقربت فمها من فمي وطبعت قبلة رقيقة وسريعة على شفاها وحين وجدت بان رد فعلها لم يكن سلبيا تبعتها بقبلة أخرى ثم أخرى وكنت مع كل قبلة ازيد من قوة التصاق شفتاي بشفتيها واطيل من مدة بقاء شفاهنا معا الى ان جائت اللحظة الحاسمة التي فتحت فيها فمها الذي كان مطبقا فما كان مني الا ان اتناول شفتها العليا وابدأ بمصها بكل ما اوتيت من قوة ... أحسست بان خطوتي هذه جاءت على الجرح تماما فاستجابت لها كليا ومدت ذراعيها حول رقبتي واحتضنتني بقوة وعند تلك اللحظة زالت جميع الحواجز بيننا واخذ كل منا يطلق جميع مشاعره الجنسية التي تتأجج بداخله فكان اول شيء فعلته هي أن دفعت بلسانها كله في داخل فمي فأخذت ارضع منه رحيقها اللذيذ بكل نهم وفي نفس الوقت اعصر جسمها على جسمي بكل قوة ... بعد جولة رهيبة من القبلات الشديدة والطويلة دفعتها إلى الخلف فتراجعت وانبطحت ووضعت رأسها على المخدة فما كان مني الا ان انبطحت عليها ونمت فوقها وأخذت اضغط بزبي على كسها مما اخذ يزيد من ثورتها ... ظللنا نحتضن ونقبل بعضنا حتى وصل تهيجها الى قمته فاخذت تتأوه وتهمس بأذني وتقول "حبيبي وسام انا اريدك ... منذ ان جئت الى هنا وانا اشتهيك ... أنا متشوقة إليك بقدر لم اعد احتمله احضني بقوة ... مزقني ... اه سأجن افعل أي شيء تطفأ به ناري التي تحرقني" ... جعلت همساتها في اذني الشبق الجنسي يتصاعد عندي ايضا الى درجة كبيرة واخذت انا ايضا ائن اثناء تقبيلها واهمس بأذنها "حبيبتي ميس ... انت حياتي احبك أعبدك ... كم انت جميلة ... كم انت رائعة ... اريدك كلك ... اريدك ان تكوني ملكي ...اريدان انيكك ... اريد ان انيك كسك ... اريد ان انيك طيزك ... اريد ان انيك كل شيء فيك ...اه كم انت بديعة وممتعة" ... كانت تجيبني وهي تتلوى تحتي قائلة " حبيبي وسام ... انا ايضا احبك واعبدك ... انا زوجتك الآن وأنت رجلي افعل بي كل ما تشاء ... نيكني الان ... اه لم اعد احتمل أريد أن أذوق نيكك لي" ومع قوة احتضاننا وتقبيلنا لبعضنا بدأت تنزع عني ملابسي واخذت انا ايضا اخلع عنها قميص نوم الذي لم تكن ترتدي غيره ... وحين تعرينا تماما نامت على الفراش بشكل كامل فعاودت نومي فوقها والتصق جسدينا ببعضهما وكان الجو حارا والعرق يتصبب منا لكننا لم نكن نبالي لذلك بل بالعكس ساعد العرق في انزلاق جسدينا على بعضهما البعضمما زاد في تهيجنا ... لقد كان جسمها مثيرا الى ابعد الحدود وكم كانت متعتي هائلة وأنا أحس بجميع أجزاء جسمها المكورة تحتي , وبعد برهة قالت لي "وسام حبيبي مص لي كسي ... ان كسي مجنون بك وسأموت اذا لم تمصه الان" ... هبطت الى كسها واخذت اقبله واشمه والحسه وكان بظرها منتصبا الى اقصاه فأخذت امصه ايضا بقوة وافركه بلساني بينما كان كسها يسكب السوائل حتى تبلل وجهي كله بسوئل كسها ... مسحت وجهي ببجامتي وصعدت الى ثدييها وأخذت أمص حلمتيها ثم امسكت زبي وأخذت افرش به كسها وبظرها وهي تصيح "ادخله ... ادخل زبك الحبيب كله في كسي وفجر به شهوتي ... حبيبي وسام ادخله فورا... نيكني بهذا الزب الأحمر الجميل" ... فادخلته كله بكسها حتى وصل الى رحمها ... بدأت بنيكها وهي تطحن تحتي وتصيح من شدة تمتعها معي ... وكنت كلما اوشكت على القذف اتوقف قليلا واهدأ من نفسي لكي أطيل من مدة نيكي لها لان نيكها كان لذيذا للغاية إضافة إلى أني لم أكن أريد الانتهاء من نيكها أبدا ... استمريت بالنيك وحين شعرت بان نشوتها اوشكت على الوصول وإنها على وشك القذف بدأت انيكها بكل عنف حتى جاءتنا الرعشة معا فاحتضنا بعضنا بقوة لاتوصف والصقت فمي بفمها من جميع الجهات بشكل صليب وأخذت أمصه كالمجنون والرعشة تنتابنا بشكل متتابع ... افرغت شحنتي كلها فيها وقذفت كمية كبيرة من المني في كسها الرائع , لكن يبدوا ان شحنتها لم تكن قد تفرغت بكاملها بعد لأنها لم ترغب بأن نتوقف عن التنايك وظلت تريد المزيد مني وحين رأت بان لهفتي قد خفت دفعتني لكي ننقلب وقامت من علي وأخذت معي وضع 69 واتجهت إلى زبي الذي خرج لتوه من كسها ولم تترك فرصة له لكي تهدأ ثورته لأنها أخذت تمصه بجنون ... حين أصبحت فوقي وجهت فمي هذا المرة نحو طيزها ففتحت فردتاه بيدي وأخذت أشم رائحته مما زاد من تهيجي وبدأت بلحسه بلساني ثم فتحت الفتحة واخذت ادخل واخرج لساني فيها فأخذت تصيح "آه كم هذا لذيذ وجميل ... اه كم هذا ممتع ... نيك طيزي بلسانك ... ادخل لسانك كله داخل طيزي" زادت فعلي هذا من ثورتها إلى درجة كبيرة فاندفعت تفعل نفس الشيء معي حيث هبطت بفمها من زبي إلى طيزي ووجهت لسانها نحو فتحته وأخذت تلحسها بجنون ثم بدأت تدخل لسانها فيها وهي تأن وتتأوه بأصوات مثيرة فأصبحنا بوضع كان لسان كل منا في فتحة طيز الأخر وزبي بين ثدييها واه كم كان ذلك الوضع رائعا وممتعا ... بعد برهة وصل زبي بثورته إلى درجة لا يمكن احتمالها حتى شعرت باني على وشك القذف لكني كنت أتوق لنيك هذا الطيز الجميل بنفس القوةالتي نكت بها كسها فطلبت منها أن تقوم وتنام على بطنها على الفراش ونمت عليها من الخلف واخذت افرك زبي بفردتي طيزها بكل قوة ... كان قرب فراشي علبة جل للشعر فأخذت منه قليلا ودهنت به زبي ثم دهنت فتحة طيزها من الخارج أولا ثم من الداخل بإصبعي ثم طلبت منها ان تأخذ وضع البروك لاتمكن من ادخال زبي بطيزها بشكل سهل فاستجابت لي وبركت فأخذت ادخل زبي به قليلا قليلا فصرخت لان زبي كان ضخما فقلت لها هل يؤلمك ذلك فقالت قليلا ولكنه ممتع ولذيذ... وحين دخل حوالي نصفه نمت عليها من جديد وبدأت ادفعه ببطء أكثر وأكثر إلى الداخل حتى وصل إلى نهايته فاحتضنتها من ثدييها وأخذت أخرجه وادخله في طيزها , وكما فعلت في المرة السابقة كنت كل برهة أتوقف واسحب زبي إلى الخارج لكي لا اقذف ولأطيل فترة نيكي لها , وبعد أن اهدأ قليلا ادخله من جديد وأعاود نيكها ... أخذت الشهوة تتصاعد عندها تدريجيا بحيث أصبحت تضغط وتبسط فتحة طيزها على زبي مما زاد من روعة متعتي بنيكها من طيزها حتى وصلت إلى مرحلة أخذت تصيح "نيكني من طيزي بشكل أقوى ... مزق طيزي ... ادخل زبك كله في طيزي ولا تخرجه" وأنا كنت أجيبها "آه كم طيزك جميل ... انا أعبدك واعبد طيزك ... اريد ان ابقى انيك طيزك الرائع" ... استمريت انيكها بشدة ولكي اضمن وصولنا الى اللذة معا مددت يدي الى بظرها واخذت افركه بقوة وبشكل دائري حتى اخذت تتكور على نفسها تحتي رافعة طيزها الى الاعلى فما كان مني الا أن أخذت انيكها بشكل اعنف حتى قذفنا معا وغمرت عند قذفها وجها في المخدة وصاحت صيحة شديدة خشيت من قوتها بان يكون النائمين في السطح قد احسوا بها ... لقد كانت امرأة جنسية وشبقه إلى ابعد الحدود ولا ادري كيف يفرط رجل كزوجها بمثل هذه المرأة الرائعة التي يمكن مع كل نيكة لذيذة أن تعطي للرجل حياة جديدة وإحساسا بالحب ليس له حدود ... بعد ان اكملنا سحبت زبي فأمتص طيزها كل المني المتبقي فيه قبل خروجه , ثم طلبت منها ان نقوم بسرعة ونرتدي ملابسنا ونعود للسطح حتى لا ينتبه احد وبالفعل عدنا وقد امتلأت اجسادنا بالنشوة والمتعة الى درجة فائقة فنمنا ولم نستيقظ صباحا الا في ساعة متأخرة ... قبل عودتنا للسطح طلبت مني أن نقوم بمثل هذا الفعل ليليا بعد أن ينام الجميع وبالفعل كنا ننزل ليليا إلى غرفتي لنتنايك وكنت في كل ليلة أنيكها مرتين واحدة من كسها والأخرى من طيزها وقد جعلها هذا متمتعة ببقائها عندنا جدا حتى انها اخذت حين تصعد للنوم ليلا تتمكيج وتتعطر وتلبس قميص نوم مثير مما كان يبقيني ساهرا ومتهيجا في فراشي حتى ننزل معا لافرغ ثورتي كلها بنيكها ... بقيت عندنا ميس بعد تلك الليلة أكثر من أسبوعين لكن زوجها جاء بعدها إلى بيتنا وصالحها وأخذها معه وكم تألمت ألما شديدا لذهابها ... انقطعت علاقتي الجنسية معها نهائيا واصبحت لا اراها الا نادرا وكنت كلما اراها في مناسبة ما تسلم علي بحرارة وتقبلني من خدي على اساس قرابتها مني ... وانا لحد الان اشتاق اليها واتمنى لو تسنح لي فرصة لنيكها مرة اخرى

زوجة صديقي قصص سكس عربي


زوجة صديقي قصص سكس عربي


زوجة صديقي


قصص سكس عربي




[caption id="attachment_34232" align="aligncenter" width="270"]زوجة صديقي قصص سكس عربي زوجة صديقي قصص سكس عربي[/caption]



قصتي غريبه نوعا ما . فقد كان لي صديق ضابط بالجيش . ينزل لزوجته كل تلاته اسابيع اسبوع . وكان من اهم صفات هدا الصديق النزاله فكان لا يعتق بنت او زوجه قريبه او غريبه فالنسوان في نظره كلهم عاهرات وهو صاحب الحق فيهم.كان هذا الصديق متزوج من سيده جميله جدا . بيضاء ووجهها مريح وكان جسمها محتفظ بقوامه ورشاقته وكانت ترتدي الحجاب وام لثلاثه اطفال. كان عمر صديقي يتركها بعمله ولما يحضر اسبوع الاجازه لا يجلس معها او يتحدث معها الا اول يومين فقط من اجازته وكان يقضي وقته يا اما علي القهوه او يجري خلف البنات والشراميط . لدرجه انه في احد الايام اتصل بي وقال انه بالقاهره وانه باجازه بس ما راح البيت وان معه عشيقه جديده.كنت دائما اشفق علي زوجته من الحزن الذي يملا عينيها .  زوجة صديقي قصص سكس عربي علما انني كنت احترمها كونها زوجه صديقي . وكنت لا انظر لها اي تظره ثانيه لانها كانت بنظري كلها ادب واخلاق ومن ذلك كنت احترمها ولا انظر لها.المهم بعد المقدمه هذه يجب ان تفهموا ان زوجه صحبي هذه كلها حرمان من الحنان والحب وهي تعيش بوحده قاصيه نتيجه ان زوجها مهملها ولا يعطيها ما تطلبه اي انثي من الحب والحنان واكيد اشباع رغبتها وشهوتها وحقها كزوجه.تبتدي قصتي معها عندما كنا بعيد الفطر وكان عمر صديقي باجازه فطلب عمر مني ان اخده هو واسرته الي مدينه الملاهي بالهرم. وكان امام زوجته التي احسست بانها سوف تخرج لاول مره بحياتها وتبعد عن البيت وتحس بالدنيا.خرجنا جميعا بالسياره وكانت هي كالاطفال فرحانه اكتر من اولادها وانا

قصص سكس عربي


حسيت بسعاده كبيره لانها كانت فرحانه جدا جدا.المهم ذهبنا للملاهي وكانت هي بتلعب مع اولادها كانها طفله صغيره وانا وزوجها نطالعها ونضحك . المهم خلصت الملاهي وقررنا العوده فقلت لعمر ايه رايك ناخد شاندوتشات ونروح الهرم وناكل هناك وح تكون قاعده جميله هناك بهضبه الهرم فوجدت ترحيب من الزوجه وعمر متضايق فقلت له اهي فرصه لاولادك .المهم رحنا وقضينا وقت والاولاد والزوجه بيضحكوا معي وفرحانين بي.المهم انتهي اليوم ورجعتهم البيت وهي تشكرني كتير ووعدتها بتكرار اليوم الجميل ده مرات ومرات. فقالنت نفسي اروح الاسكندريه فقلت لها انا سواقك فضحكنا. المهم عمر قال لي تعالي نروح القهوه. ولما قررت الرحيل لقيت نظرات الزوجه بتطاردني وحزينه علي فراقي. ولم انسي نظراتها.المهم قلت لها ايه رايك بكره نروح الاسكندريه ليوم واحد فاعترض عمر فقلت له لازم نروح المهم وافقوا وحسيت ان الزوجه فرحها كل مره بيزيد.اليوم التالي نزلت الزوجه والاولاد للسياره وكانت ترتدي فستان طويل ولكنه ناعم والايشارب الوانه فاتحه جميله وحسيت انه في تغيير فيها.وصلنا الاسكندريه ودخلنا البلاج وكنت مكسوف البس مايوه امامها ولكن الاولاد وعمر اصروا فدخلنا غيرنا ملابسنا . ورجعنا البلاج وكانت هي جالسه تحت الشمسيه. واخدت تضحك علينا . واحنا بالميوهات وكانت نظرتها تطالع زبي.المهم نزلنا البحر وطلعنا وكان الميوه لاصق علي زبي وواضح معالم زوبري وهي لا تترك عينيها مع علي زوبري .المهم بعد شوي عمر قال البنات هنا حلوين وهناك بنت ابتسمت له وح يروح وراها.المهم تركني مع الاولاد وزوجتها وراء البنت وزوجته اول مره تشتكي وتقولي شايف عمر بيعمل ايه فقلت لها ده رايح يشتري سجاير.المهم قلت لها انتي مش ح تنزلي الميه . فضحكت وقالت ماجبتش الميوه . هي بتقول كده بس . لانها استحاله وهي محجبه تلبس ميوه . فقالت انا جبت بنطلون جينز وتي شرت للبحر فطلبت منها ان تغير وغيرت ورجعت وكانت اجمل بالنطلون والتي شرت وايشارب ابيض خفيف.المهم اخدت الاولاد ونزلت الميه وانا جلست اطالعهم من بعيد . بعد شوي لاقتهم بيقولوا عمو عمو انزل معانا. نزلت ولعبنها بالكره وانا احاول اخدها منهم وهم يعطوها لبعض وجاءت الكره علي سميره وهي اسم الزوجه. فهجمت عليها فرمت الكره لبعيد وسقطت بالميه فخفت عليها ومسكتها وحسيت انها فرحت بالمسكه.المهم اخدت تلعب معنا بالميه وعمر فص ملح وداب بالاسكندريه ساعه ساعتين ولم يرجع وانا كنت عارف هو فين .المهم اخدت الزوجه تفتح لي قلبها وتشتكي معاناتها بزواجها وانها تحس انها قطعه اثاث بالمنزل وانها تفقد حنان زوجها وانها سعيده بمعرفتي.المهم كان هناك مسرح للاطفال علي البلاج فرحنا نتفرج وكان الاطفال يجلسون بالمقدمه وانا وسميره بالاخر وكان زحام شديد. وكنت اقف ورائها وكان الناس يتدافعون وكان ظهرها بصدري واحسست انها حاسه بالامان والحنان وهي بصدري فوضعت ايدي علي كتافها لحمايتها وفجاه احسست ان ايدها بطبطب علي ايدي.المهم كانت فرحانه جدا بالاولاد وازداد فرحها وهي بحضني وكانت فقط احافظ عليها كزوجه صحبي.المهم هي كان جسمها ناعم جدا وطيظها (مكوتها) شديده وكانت تلصق طيها بزبي واحسست انها بتستلز كده . من الاحساس ده حسيت ان زبي شد وسخن وبقي انشف من الحجر وراسه بطيظها وخاصه اني لابس المايوه.استمر الوضع كده وهي في منتهي السعاده . ورجعنا تاني لتحت الشمسيه وقالت لي كنت اتمني زوج متلك حنين ويعرف يتعامل مع الاطفال . واخيرا عاد عمر يحمل اكل للاولاد.واتغدينا وتمتعنا بوقتنا وقررنا الرجوع للقاهره.انتهت اجازه عمر ورجع لشغله. وبليله كنت اجلس اشاهد التلفون ورن جرس التلفون وقلت الوو وكانت هي وهي تعاتبني علي عدم السؤال عنها هي والاولاد. فقلت لها ان عمر مش موجود وانا اتحرج اني اكلمها فقالت فعلا كان ده احساسها .المهم قالت لي ان اليومين الي قضتهم معي هي والاولاد مش ممكن يتنسوا. وانها عندها احساس جميل بمعرفتهم بي. وانها تتمني ان تراني تانيا .وانتهت المكالمهوبعد يومين الساعه الواحده صباحا رن التلفون تانيا وكانت هي وقالت لي ان الاولاد ناموا وانها مش جايلها نوم وتاسفت لانها ازعجتني فقلت لها اني اطالع فلم فيدو فقالت اي انواع الفيدو فقلت لها فلم عادي فقالت عادي والا قلتها يعني ايه والا قالت اللي بيشوفوها الرجال قلتها قصدك فلم ممنوع يعني فضحكت.فقلت لها شفتي افلام كده قالت بصراحه شفت فقلت لها مين اللي اداكي قالت سرقتهم من عمر . فقلت لها بتعجبك الافلام دي فقالت شويه بس مابتحبش حاجات فيها.المهم دخلت معها بالكلام عن احاسيسها وعن رقتها فقالت بس عمر مش حاسس فيا وقالت انه بيجيب اصحابه يسكره ويلعبوا الورق بالبيت وانها بتنحبس طول الليل بالغرفه لدرجه انها ساعات بتكون عاوزه الحمام ولا تقدر.وقالت ان زوجها مهملها وانها لا تشعر بنفسها كانسانه واخدت تبكي وقفلت الخط . وبعد ذلك جلست افكر فيها وباحاسيسها.جلست اسبوع بعد ذلك وانا كل ليله انتظر تلفونها وانا لا اقدر اتصل بيها منعا للاحراج.علما انا كنت بشعر براحه لما اتكلم معها.وبعد اسبوع بالتالته صباحا كنت بسابع نومه ورن جرس التلفون وهي تبكي وتقول لي انها خايفه وتعبانه وان حياتها صعبه جدا وعاوزه تنتحر . اخدت بتهدئتها وخلتها تضحك وقلت لها كل شئ ح يكون بخير.المهم بالليله التانيه اتصلت بدري واخدت تتاسف علي انها ازعجتني . المهم سالتني بتشوف فلم ايه الليله فقلت فلم وضحكت طبعا ماكان فلم سكس بس انا حبيت اشوف شعورها فضحكت وقالت لي اني عفريت وانها تخاف مني . فقلت ليه قالت باين عليك خطير فقلت لها لا ابدا.المهم اتصلت تاني بيوم وقالت انها خايف ولازم اروح لان باب الشقه بيتحرك وخايفه وكانت الثانيه صباحا.المهم جريت عليها ودقيت الباب وفتحت وكانت ترتدي روب وتحت اشياء لا استطيع رؤيتها. وكانت بكامل زينتها فقلت لها ايه اللي حصل قالت انها خايفه وساالتها عن الاولاد فقالت نايمين عند جدتهم.فقالت تشرب شاي فقلت اوك. وذهبت تعمل الشاي ونظرت لظهرها وكان الكيلوت او الهاف غامق وباين الظل بتاعه من الروب.وعادت بالشاي وحسيت ان الزوجه عاوزه شئ المهم اخدت تتلجلج بالكلام وترتعش واخدت تبكي وحدتها وخوفها وفقدانها حياتها مع شخص اهملها.المهم روحت ناحيتها واخدت اطبطب علي كتفها وهي تزيد بالبكاء ونامت بحضني وكنت متردد. المهم اخدت تبكي وتبكي وكل ما اقولها لا تبكي تزيد بالبكاءواخدت اقبل راسها وهي راحت فيها.المهم نامت بحضني وحسيت ان جسمها بيرتعش ويرتعش وهي تطلق انفاسها وهي تتاوه وتتاوه وهسيت انها قطعه قماش بيدي اسوي بيها ما اشاء .قلعت الروب وكانت ترتدي قميص نوم وردي عريان بحمالات رقيقه وكيلوت اسود داكن وكان جسمها مولع نار.فخرجت بزها الايسر واخدت ارضع منه وهي تتاوه وتجض من حلاوه النشوه. واخدت شفايفها وكانت لا تعرف تبوس فمسكت شفتها السفلي واخد امصها . واخدت لسانه واخدت امصه وكانت بتنتشي من مص اللسان. ونزلت تاني علي بززها او نهودها واخد ادلكهم بايدي واخد امص الحلمات وهي رايحه فيها.كانت نائمه علي الكنبه فنزلت بكفوفي علي فخدها واخدت امسح فخدها بكفي وهي تفتح رجلها يمين ويسار وفشخت رجلها وحطيت كفي في الكيلوت ونزلت علي كسها وكانت مليانه مالذ وطاب من حمم كسها وكانت افرازاتها لذجه وكان كسها مولع نار ووضعت صباعي جوه كسها وهي تتاوه واخدت ادخل صباعي واخرجه من كسها حتي جائتها الرعشه الاولي.لفتها علي بطنها ودفعهت طيظها او مكوتها للخلف وكانت مكوتها كبيره ومليانهوكان كسها يبرز للخلف وكان حجمه كبير نتيجه ولادتها ثلاثه اطفال. المهم اخدت ادلك كسها من الخلف بكفي واخدت تتاوه وجائتها الرعشه التانيه . وكنت انا في غايه النشوه والهيجان . واخرجت زبي وهي نايمه علي وشها ووضعت زبي بكسها ونكتها واخدت انيك وانيك ولما دخل زبي لاول مره كانت بتصرخ.وقررت انها تعطيني وجهها ونمت فوقها وهي فشخه رجلها يمين ويسار ووضعت زبي واخدت انيها وانا بنكها واخدت لسانها بفمي واخدت امصه وانا بنكها وانا ماسك بزازه وبفتري فيها.المهم استمريت علي هدا الوضه وهي تصرخ من النشوه واخدت تتاوه وانفاسها تسرع وجسمها كله يتفاعل معي وكانت كالتعبان تحتي تروح وتيجي وهي مشتاقه ومحرومه واخرجت حرمانها واشتياقها كله معي.المهم ازددت نشوه وازدت هيجانا واخد انكها بعنف ولهي لا تخرج لسانها من فمي واخيرا اعلن زبي عن نفسه بكسها ونطر كل ماببيضاتي من حيوانت بكسها وهي تضع اظافرها بظهري وجسمها كله يزداد قوه وتحتضني بقوه وشهوه رهيبه.المهم خلص وخلصت النيكه وطلبت منها ان ارجع للبيت فمسكتني من ايدي وقالت لا تتركني لانها احست باحلي احساس بحياتها فقلت لها ممكن نتقابل مره تانيه وقلت لها مش عاوز سكان العماره يشوفوني وانا نازل. المهم نزلت ورجعت البيت واذا بيها تتصل وتقلي بحب ياحمد. وكان انفجارها في نتيجه حرمانها واشتياقها ونتيجه اهمال زوجها ليها والبقيه تاتي


 
Support : © 2014 نيكو سكس .
افلام كوميدية-افلام دراما-افلام رومانسية-افلام اكشن-مشاهدة افلام اجنبي-افلام كارتون-افلام وثائقية-افلام اون لاين-افلام ممنوعة-افلام قديمة-افلام هندي-مشاهدة مسرحيات-افلام مغربية-افلام تونسية-مشاهدة افلام عربي كورة لاين نقل مباشر بث مباشر لجميع الدوريات العالمية الدوري الاسباني الدوري الايطالي الدوري الانجليزي الدوري السعودي دوري ابطال اوروبا دوري ابطال اسيا/ حقوق النشر محفوظة iv>


سكس جميل نيك مافي منوولد ينيك امه السكرانهافلام سكس صور متحركةصور نيك الدكتور ينيك مراضوسكسسكس روعه جدننيك كس بنات متحركهنيك طيز صورمتحركةتنزيل صور سكس متحركة نيك خلفي عنيفصةر نيك متحرك علا السرير. هيجان بناتصور نيك طيز متحركةصور سكسي أجمل نيكمبتسه وطيزنيك حار وشديد متحركنيكو محابحت نيك محجبت صور متحرك سكصور سكس متحرك نيك ماياسكس صور متحركهصور مؤخرات منقبات عارياتصوار.سكسي.مصري.جعبات.جديدسكس الدكتورة ساخنةxnxx نساء سمانافلام سكس 56 نيكوتنزيل صور سكس متحرك 2021نيك بناات متحرك مثيرصورسكس متحركة سريعاجمل بنت طيز سكس نيك افلاسكسصورسكس متحجبة مأخرة كبيرة متحركسكسسمينات فديوصورنيك كسي بجميع الاوضاعصورنيك متحرك عنيفصور سكسي محجبةنيكصور سكس ونيك بنات عربيات قاصرت طيز بزب اكبر 2020افلام سكس وصورسكس من موقع عرب نارسكس كلب مع بنتصور بنات سكس مثيراتصور سكس متحرك نارصور سكس متحركصور سكس حوامل أجانب صور نبك أم حاملصور سكسى طيز نيك مجارم -site:youtube.comكسصور سكسسكس امهات ولداروع صورنيك عنيف متحركه2021صور محجبات نارتحميل صور شرموطه مزه 2020سكس صور متحرك 2021نيك شقروات متحركسكس كبيرمتحركتنزيل افَلُامٌ سِكِسِسكس نيك محارم نيكو سكسصور بنات مصر وسعودية سكسصور بزاز محجبات عرب نارصور سكس متحركة حواملصور نيك متحركهصور نيك طياز طريهصور سكس عربسكس نيك طيز بنات محجباتسكس بنات وكلابقصص سكس عربي وخليجيقصص صديقيسكس.صور.نيك.طيز.متحركهسكس صور متحركهنيك متحركصورسكس نيك الكسافلام سيكو سيكو نيكصورنيك طيزبنت خليجيةصور سكس كس بنات العرب صور سكي متحركاكبر طيز نيك متحركةيريد نيك اختو وهيه نايمه من طيزها المثيرهصور سكس المحجباتصورمتحركه سكس العربصورسكس متحركه نيكصور نيك متحركة عنيفةمراهقه سكس متحركسكسصور رجال مخانيث سكسصور سكس بزاز امهاتبنات ينتاك من الكلاب والاحصنةصورسكسافلام صور نيكسكس حيوانات مع بنات كلابافلامسكسXXXارداف سكس حيواناتمع نسوان سمينهًناس تتخل بموسوعت جنس لاكبر سكسصور نيك جامدصورسكسصور بنات اب سكسافلامسكسXXXسكس